عام هجري جديد

620

 بقلم: الشيخ الدكتور ربيع حسن كوكة

باسم الإله بدأنا عامنا الهجري

          بالحبِّ والخير لا بالبُغضِ والـهَجْرِ

يا ربِّ ألِّف قلوب الناسِ في وطني

           واجعل به رحمةً في كوننا تجري

كعادة الأعوام المتكررة قد ودّعنا عاماً هجرياً آخر واستقبلنا عاماً جديداً، زاد عمرنا ونقص في آنٍ واحد، وهذه العبارة ليست من المُفارقات أو اجتماع المتضادات بل أعني بها أننا كبرنا عاماً وبذلك قد زاد عدد السنين التي عشناها، ولا نزال نكبر عاماً تلو عام حتى نصل إلى النهاية في هذه الدنيا، غير أن العمر الذي سوف نحياه والذي لا يعلمه إلا الله ( ستون، سبعون، ثمانون، مئة …) قد نقص عاماً، ولا يزال في تناقص حتى ينتهي الأجل المكتوب لكلِّ فردٍ فينا إذ { لكلِّ أجلٍ كتاب } كما قال الخالقُ العظيم.

ما أحوجنا ونحن نودّع ونستقبل الأيام والأشهر والأعوام أن نرجعَ إلى أنفسنا، نسترجعَ شريط حياتنا الفائتة ليس لمجرّد التذكّر، بل للتفكّر، لنستعرض ما فات فنُصلح الأخطاء، ونقوّم الاعوجاج، ونؤكّد على الأفعال الصحيحة والمستقيمة ونُرسّخ فعلها في ذواتنا ومجتمعنا.

لنسأل أنفسنا عن تطلعاتها عن أهدافها عن قيمتها في هذه الحياة، هل حققنا شيئاً، هل كان لنا ميزة عن غيرنا ممن يأكل ويشرب وينام، هل قمنا بعمل مفيد، هل حرصنا على إرضاء ضمائرنا، هل نفعنا مجتمعنا، هل أرضينا خالقنا، أسئلة كثيرة تقبعُ في خبايا النفس تنتظر أن نواجهها وتكون إجاباتنا عنها إيجابية.

وليس القصد من هذه الوقفة مع الذات الدعوة إلى الاكتئاب أو الركون إلى الانطواء على العكس إذ المرء عندما يقيّم أفعاله الماضية، يضفي على حاضره سمات جديدة، ويولد كل عامٍ من جديد ولادةً تحمل خبرة عمره الماضي وتطلعاته السابقة، وأمله بمستقبلٍ يسعى إليه.

وعلى كلٍّ فإن من فهم معنى الوجود بَرْمَجَ حياته وفقَ هذا الفهم، فمن نظر إلى الحياة على أنها للمُتعة والتسلي غير من ينظر إليها على أنها للبؤس والشقاء … وكلاهما مخطئ، فالحياة مزرعة للأفعال الصالحة، خُلقنا في هذه الدنيا لنَجوزَها لا لنحوزها على ما في الحيازة من متعة وإرضاء لغرور النفس البشرية، غير أن ما سيحوزه المرء بعدها أعظم وأكبر على كافة المقاييس. نعم إن حياتنا بأسرها وقتٌ للبِذار، للزراعة، والحصاد يأتي بعدها، {فمن يعمل مثقال ذرةٍ خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرةٍ شراً يره}.

على أنه لا مانع من السعي في هذه الحياة لتكون أكثر راحةً وسعادةً، إذ أن الدنيا وإن كانت داراً للعمل فلا بدَّ أن تتوفر فيها عناصر الراحة والفرح والسعادة التي توجد في رحاب هذه الحياة وقبل أن نجتاز أسوارها ماضين نحو المصير الخالد، نعم إنها موجودة لكنها مُقترنة بشعور الرضا؛ قد تختزلها مواقف، وقد توسّعها أفعال، إذ ربما وُجِدت السعادة في لحظة أو نظرة أو عبرة، وقد توجد في أفعالٍ متكررة، أو أحوال متغيرة، أو شؤون متبعثرة.

نستقبل عاماً جديداً نطلب من الله أن يكون خيراً من سابقه، أمناً وعزاً واستقراراً وطمأنينة.

فيا ربنا اكلأ وطننا ببالغ عنايتك وحفظك، وأغدق عليه سحائب رحمتك ورِفْقِك، اجعله عام خيرٍ وسلامٍ وحبٍّ ورخاء لسائر أبناء الوطن بكلِّ نسيجه وكافّة مكوّناته. وكلُّ عامٍ والكون أكثر سلاماً وخيراً ووئاماً.

بإمكانكم متابعة آخر الأخبار و التطورات على قناتنا في تلغرام

https://t.me/jamaheer

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار