الدوري الممتاز لكرة القدم ( الجولة الثانية) الأهلي متسلحا بجمهور على أهبة الجاهزة والتفاؤل للقاء الفتوة ..ومصير الجزيرة يحدده اجتماع اتحاد الكرة.!

260

الجماهير || محمود جنيد
تتصدر مباراة أهلي حلب مع الفتوة مشهد مواجهات الجولة الثانية من الدوري الممتاز لكرة القدم للموسم الكروي الجديد (٢٠٢٢/٢٠٣)، لاسيما وأن الفريقين مرشحان للمنافسة بقوة على لقب الدوري، باعتبارهما الأجهز والأكمل صفوفا بما توفر لهما من تعزيزات وانتدابات مهمة.
الأهلي المنتشي بفاتحة خير الموسم التي حقق من خلالها الفوز خارج قواعده على الكرامة، مقرنا النتيجة وحصاد النقاط الثلاث المهمة في بداية الدوري، بالأداء المقنع والمبشر، يدخل المباراة ساعيا لمواصلة الحصاد النقاطي والمضي قدما بالمنافسة، خاصة وأنه سيمتلك سلاحه الفتاك الأرض والجمهور العاشق الذي سيملأ مدرجات الحمدانية حسب التوقعات والمقدمات، في حين سيحاول الفتوة وفي أول ظهور له في الدوري الذي غاب عن جولته الأولى نظرا لقرار تأجيل مباراته مع تشرين، بأن يبرز هويته ويكشف عن ملامح الوجه الفني للفريق المرشح للعب دور مهم في الموسم الراهن.
التفاؤل والثقة في المعسكر الأهلاوي يعتبر سمة تحدث عنها رئيس النادي مؤكدا بأن فريقه سيكون وبنسبة كبيرة بطلا للدوري.
مدير فريق أهلي حلب أحمد الحلو الذي تم تعيينه مؤخرا، أكد بأن وضع الفريق ممتاز، وجاهزيته عالية للقاء الفتوة غدا على المستوى النفسي والفني، وغايته تقديم كرة قدم حقيقية ممتعة، يقرن فيها الأداء المميز بنتيجة الفوز الذي سيكون حليف فريقه ليسعد جماهيره المتعطشة للبطولات المطالب بها الفريق دائما، وهذا الموسم سيكون اللقب قريبا أكثر من أي وقت مضى، وهو ما عقد الكويت العزم عليه قبل انطلاقة الدوري.
وأشار الحلو إلى طابع وخصوصية لقاء الأهلي مع ٱزوري الدير الفتوة، متمنيا أن تخرج المنافسة بحلة فنية وأخلاقية تليق بعراقة الفريقين.
يذكر بأن اللاعبين عبد الرزاق الحسين ومحمد اليوسف سيغيبان عن صفوف الفريق في مواجهة الغد.
باقي مباريات الجولة الثانية من الدوري، تشهد لقاء جبلة مع ضيفه الطليعة، والوثبة مع الوحدة في حمص، ويحل الكرامة ضيفا على المجد، ويستضيف تشرين جاره حطين في ديربي ساحلي ناري على الأضواء الكاشفة عند الثامنة مساء، في حين تقام بقية المباريات عند الرابعة عصرا.
ومازلنا ننتظر القرار الرسمي الذي يحدد مكان وزمان لقاء الجيش مع الجزيرة الذي تكفل الاتحاد الرياضي العام بتحمل نفقات مشاركته في الدوري وذلك بعد قرار اتحاد اللعبة بهبوطه إلى الدرجة الأولى عقب تخلفه عن خوض الجولة الأولى من منافسات الدوري أمام الوحدة، والأمر برمته المتعلق بفريق الجزيرة سيحتاج إلى اجتماع رسمي لاتحاد اللعبة إثر عودة رئيس الاتحاد ونائبه من الأردن، وعلى الأغلب سيكون أحد ملاعب العاصمة دمشق، أرضا افتراضية سيلعب عليها الجزيرة نظرا لتوفر فنادق تابعة للاتحاد الرياضي العام فيها كما بين لنا الزميل عماد الأميري مدير المكتب الإعلامي لاتحاد الكرة.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار