اللغة العربية وأهميتها في احتفالية بمناسبة يومها العالمي بجامعة حلب

حلب-سانا-الجماهير
استضاف المعهد العالي للغات في كلية الآداب بجامعة حلب احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية تضمنت عدة محاضرات عن لغة الضاد وضرورة الحفاظ عليها وموقف الكتاب الغربيين منها.
وأكد الدكتور أحمد دواليبي عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية أن اللغة العربية عنصر أساسي في وحدة العرب والقاسم المشترك بينهم مشيراً إلى أنها ظلت منطوقة ومفهومة حتى يومنا هذا ما يتطلب تجهيز خريجي الأدب العربي لكي يتابعوا رسالة الحفاظ عليها ويعلموها للأجيال القادمة.
وأوضحت الدكتورة ريم شامية عميد المعهد العالي للغات بجامعة حلب أن فعالية اليوم هي نوع من التكريم والاعتراف بهذه اللغة العريقة وبهدف تكريسها في العيد العالمي لها.
وأكد الدكتور صلاح كزارة عضو اللجنة العليا لتمكين اللغة العربية في سورية ضرورة بذل المزيد من العناية لهذه اللغة من خلال إنشاء المعاهد التعليمية وزيادة الاهتمام بالمناهج الحديثة وطرق التدريس ليعم انتشارها أسوة ببقية اللغات في العالم.
ورأى الدكتور محمد صالح الألوسي مدرس في المعهد العالي للغات أن هذه الفعاليات من شأنها أن تنشط العمل العام لإحياء اللغة العربية ورفعها من المستوى العامي إلى المستوى الفصيح مبيناً أن المعهد لديه برنامج ماجستير لتعليم لغة الضاد وطرائق تدريسها للأجانب بشكل خاص.
من جانبه قدم الدكتور محمد مرشحة مدرس في كلية الآداب قسم اللغة العربية محاضرة عن موقف الكتاب الغربيين من اللغة العربية.
وأوضحت ريم حريري خريجة المعهد العالي للغات ماجستير تأهيل وتخصص أن اليوم العالمي للغة العربية أقرته منظمة الأمم المتحدة عام 1973 للاعتراف بها لغة رسمية مبينة أن هذا الاحتفاء من شأنه أن يجمع أرباب اللغة العربية والمهتمين بها وأصحابها للعمل على توحيد آلية الحفاظ عليها وحمايتها مما تتعرض له من محاولات للنيل منها ومن قدسيتها.