مسرحية أوديب الملك وأثرها في الآداب والشعوب في فرع حلب لاتحاد الكتاب

حلب-الجماهير- سانا
يصنف النقاد مسرحية “أوديب الملك” للكاتب الإغريقي سوفوكليس كأعظم عمل تراجيدي في تاريخ المسرح العالمي رغم مرور 2500 عام على وضعها.
وأساس هذه المسرحية كما بين الأديب الدكتور أحمد زياد محبك خلال محاضرة بفرع حلب لاتحاد الكتاب العرب يعود لأسطورة اغريقية قديمة وظفها سوفوكليس الذي عاش في القرن الخامس قبل الميلاد ليروي حكاية أوديب الذي قتل والده ملك مدينة طيبة اليونانية جهلاً واستولى على عرشه ثم ندم أشد الندم عندما عرف الحقيقة ونفى نفسه من الأرض.
وأوضح الدكتور محبك أن مسرحية أوديب الملك تعتبر من أعظم الأعمال الأدبية في العالم وتركت أثرها في النقد والأدب والفن وعلم النفس حيث استوحاها بعد سوفوكليس أكثر من ثمانين كاتباً أشهرهم أندريه جيد وجان كوكتو وبعض الكتاب والشعراء العرب منهم علي أحمد باكثير وتوفيق الحكيم وعلي سالم ووليد إخلاصي ومحمود درويش.
ولغرابة وشدة الحبكة في أوديب الملك استوحاها العديد من الشعوب في مروياتهم حيث أوضح المحاضر أنه جمع قصصاً عدة سمعها على ألسنة عجائز من مدينة حلب تأثرت بالأسطورة اليونانية ومنها “ست الحسن والمارد” و “قسمة ونصيب” و”جحا وزوجة أبيه” و”حكاية مئة موال”.
رقم العدد15600