ثورة الثامن من آذار … تاريخ وتطوير وتحديث وإعادة الإعمار في ملتقى البعث للحوار بجامعة حلب

حلب / الجماهير

تحت عنوان " ثورة الثامن من آذار ..تاريخ وتطوير وتحديث وإعادة الاعمار "
أقام مكتب الاعداد والثقافة والاعلام في فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الأشتراكي ملتقى البعث للحوار على مدرج كلية الحقوق.
وبين ضيف الملتقى الدكتور محمود رحال أن ثورة الثامن من آذار رسخت قواعد بناء الدولة القوية والمنيعة المتمسكة بثوابتها ومبادئها وقيمها في الدفاع عن قضايا الأمة العربية ، وهي ثورة المكتسبات والإنجازات والنهوض الحقيقي في مختلف ميادين العمل ، وهو ما جعل من الحزب قائداً لجماهيره نحو تحقيق تطلعاته فكانت الثقة متبادلة بين الحزب و الجماهير بمختلف شرائحهم ، مبيناً أهمية دور العملية التعليمية في تحقيق النهوض المجتمعي وتقوية ركائز العمل المؤسساتي
داعياً الى تطوير أليات البحث العلمي والذي يشكل الحلقة الأقوى في مشروع البناء والتطوير والتحديث ،منوهاً بدور المعلم في بناء الجيل والوطن على السواء .
من جانبه اكد الدكتور محمد الحسين أن ثورة الثامن من آذار جاءت تتويجاً لنضال الحزب بعد سنوات من كفاح ،وفتحت الآفاق نحو بناء مجتمع سياسي جديد في سورية ، بالاضافة إلى أنها شكلت محطة مهمة في تاريخ سورية الحديث والتي شهدت قفزات نوعية على مستوى تحقيق الإنجازات التنموية والإقتصادية وغيرها من الجوانب التي جعلت من سورية دولة محورية وذات تأثير اقليمي ودولي ، وهو ما جعل منها دولة مستهدفة على الدوام من قبل قوى الشر في العالم خدمة للمشروع الصهيوأمريكي .
وبين الدكتور محمد الحسين أهمية دور المراسيم التي صدرت فيما يخص العملية التعليمية والصناعية والتنموية ، موضحاً أن سورية التي تحدت الإرهاب وانتصرت عليه قادرة على النهوض مجدداً بسواعد أبنائها ، مؤكداً أن ثورة الثامن من آذار ستبقى منارة على مدار الزمن .
وتخلل الملتقى عرض فيلم قصير استعرض منجزات ثورة الثامن من آذار .
حضر الملتقى الدكتور ابراهيم الحديد أمين فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الأشتراكي والدكتور مصطفى أفيوني رئيس جامعة حلب وأعضاء قيادة فرع الجامعة للحزب ، وأعضاء الهيئة التدريسية وحشد من الطلبة والمهتمين .
رقم العدد 15618