الثوابت في دستور الجمهورية العربية السورية

الجماهير –عموري الساجر

أوضح المحامي سلوم السلوم عضو مجلس الشعب أن الدستور بالنسبة للدولة هو المظلة التي تحدد شكل الحكم وتجمع كل ما هو موجود في هذه الدولة وهو الخط الأحمر الذي لا يمكن تجاوزه .
وبيّن السلوم في محاضرة أقامها فرع اتحاد شبيبة الثورة بحلب في المركز الثقافي العربي بالعزيزية بعنوان : "الثوابت في دستور الجمهورية العربية السورية" أن الدستور هو عنوان مطلق وكلي للدولة وهو فلسفة وتاريخ أي دولة موضحاً أن الدساتير تأخذ أهمية كبرى لدى الدول وأن هناك دول بلا دستور (السعودية) وأن هناك دول تحكم بالأعراف الدستورية (بريطانيا) .
وأشار السلوم الى أن دستور عام 1973 انجاز حقيقي من إنجازات الحركة التصحيحية وتم التعديل عليه في عام 2012 وجاء تماشياً مع نهج الرئيس بشار الأسد في مسيرة التطوير والتحديث .
لافتاً إلى أن صياغة الدستور تتم عن طريق تكليف لجنة متخصصة من قبل رئيس الجمهورية في كتابته وعرضه على مجلس الشعب والتعديل عليه ومن ثم الموافقة عليه بعد عرضه على الشعب .


وعن فوائد الدستور قال المحاضر : هو الضامن لحقوق المجتمع فهو يعطي الحقوق ويكلف الواجبات و يحدد شكل نظام الحكم وعمل السلطات ، ورئيس الجمهورية هو الضامن للدستور ويسهر على تنفيذه وأن سورية دولة مؤسسات وهناك مؤسسات رقابية تقوم بمهام محددة بالرقابة على مؤسسات الحكومة وإن مجلس الشعب مؤسسة عريقة تقوم بمهامها بشكل مستمر من خلال لجان لها دور منوط بها و أن أهم الثوابت في الدستور هي وحدة الأرض السورية ووحدة الشعب والسيادة الوطنية والمحافظة على كل ذرة تراب من هذه الأرض وأن الحريات مصانة وعدم التعدي على حقوق الشعب ، كما يجب المحافظة على القوانين وأنه لا حقوق بدون واجبات وأن الانتماء الوطني ليس شعاراً .
كما بيّن السلوم أن البلد قدمت لنا الكثير كالتعليم المجاني والصحة والعيش الكريم وعلينا واجبات يجب أن نقدمها للوطن وأن الانتماء الوطني هو حالة التزام .
وفي نهاية المحاضرة تم عرض فيلم سينمائي ترفيهي بعنوان "سوريون" .
حضر المحاضرة أمين فرع اتحاد شبيبة الثورة بحلب نضال سلطان وأمناء الروابط الشبيبية ومدير المركز الثقافي بالعزيزية وحشد من الشبيبيين .
ت هايك
رقم العدد 15713