الأزمة السورية والحالة الاجتماعية .. تحديات وحلول

الجماهير - بيانكا ماضيّة
أقامت مديرية الثقافة بحلب بالتعاون مع جمعية أصدقاء اللغة العربية محاضرة بعنوان (الأزمة السورية والحالة الاجتماعية) قدمها غالب البرهودي، و قدّمت لها الأديبة سها جلال جودت رئيسة مجلس الإدارة في الجمعية، وذلك في صالة تشرين.
وتناول البرهودي في محاضرته محاور متنوعة وهي: مفهوم الأزمة، والأزمة السورية والقيم والتربية، ومشكلة فصل التربية عن التعليم وعلاقتها بالأزمة، والآثار الاجتماعية السلبية للأزمة السورية، وتحديات لابد من مجابهتها بشجاعة.
وأكد أن الأزمة التي عصفت بالبلاد هي أزمة أخلاقية أحدثت تحولات كبيرة في بنية المجتمع السوري.
ومن الآثار الاجتماعية السلبيّة للأزمة السورية تحدث البرهودي عن تردي الأحوال المعيشية للناس، وتهجيرهم من مدنهم وقراهم، وهجرة الشباب وهجرة الأدمغة، وخروج آلاف الطلاب من مدارسهم، والخراب والدمار الكبيرين في البنية العمرانية والتحتية.
وأخيراً أكد أن السيناريوهات الخارجية التي تعد اليوم في مراكز صنع القرار الغربية والأمريكية والتي تقوم على خنق الشعب السوري الذي دافع عن وطنه، وإفقاره وإحباطه ليصبح وقوداً لحرب جديدة، وأنه لقطع الطريق أمام هذه السيناريوهات لابد من فتح مشاريع وخلق فرص عمل جديدة، وزيادة رواتب العاملين في الدولة، ودعم الأسر الفقيرة، وإيجاد حلول استثنائية لهذه الظروف الاستثنائية.
حضر المحاضرة مدير الثقافة بحلب وحشد من المهتمين بالشأن الثقافي.
رقم العدد ١٥٧١٧