مهرجان السياب الشعري يواصل فعالياته .. أعمال لامست واقعاً نعيشه وآخر نحلم به

الجماهير / عتاب ضويحي - أسماء خيرو - بشرى فوزي
انطلقت أمس فعاليات اليوم الأول لمهرجان بدر شاكر السياب الشعري الذي أقامته مديرية الثقافة بحلب بالتعاون مع دار الكتب الوطنية على مسرح ثقافي العزيزية بمشاركة كوكبة من الشعراء السوريين والعرب مسلطين الضوء من خلال قصائدهم على واقع نعيشه وآخر نحلم به .
بداية قدم الشاعر محمد بشير دحدوح قصيدة بعنوان (بعكس عقارب الساعة) ترصد واقعنا بما فيه من تناقضات .
بينما يتأمل الشاعر الفلسطيني عصام ترشحاني الواقع بنظرة عاشق يتوق للحب من خلال قصيدتيه (أنا الشعراء وعنقاء البنفسج) .
وإلى عالم الأضداد والحب المتصوف كانت رحلة قصائد الشاعر فضل النائب (إغواء وضدان نحن) .
أما الشاعر جورج سباط فقدم مجموعة من القصائد النثرية حملت عناوين مختلفة بمضامين غزلية ووطنية (لغتي الأم ، صورة وأنت) .

وللحضور النسوي جماليته أيضا تجلى بقصائد الشاعرة مريانا السواس التي لامست المشاعر والأحاسيس من خلال نصوصها الشعرية ومنها (مدينة ، بغداد ، فنجان قهوة ، شلال ومطر وأنا لم اتعمد) .
لتختم المشاركة الشعرية الشاعرة رياض نداف بقصيدة (تخطيت الحدود الضيقة) .
وفي لقاء مع" الجماهير" أوضح مدير الثقافة جابر الساجور أن مهرجان السياب الشعري يأتي ضمن سلسلة مهرجانات باسم شعراء عرب كأدونيس ومحمود درويش أقيمت سابقا هدفها تسليط الضوء على الأعلام الوطنية والعربية التي أغنت المكتبة العربية بإبداعاتها الشعرية والأدبية .
وفي سياق متصل بين محمد حجازي مدير المهرجان أن هذه المهرجانات تسهم في توثيق الموروث الشعري والحفاظ عليه ويشكل السياب مفصلا حقيقيا في تطور الشعر العربي الحر ورمز للحداثة الشعرية .
تضمن الحفل عرضاً لحياة الشاعر السياب المولود في محافظة البصرة جنوب العراق ويعتبر واحداً من الشعراء المؤسسين للشعر الحر في الأدب العربي من قصائده أنشودة المطر ، أزهار ذابلة وقصائد مجهولة .

كما تخلله إلقاء شعري بصوت الشاعر السياب لبعض من قصائده (سفر أيوب وفي ذلك السوق القديم) .
وكان المهرجان فرصة لتكريم الفنان التشكيلي الدكتور عيسى يعقوب تقديراً لعطائه ودعمه للحركة الفنية .
الجدير بالذكر أن المهرجان يواصل فعالياته لغاية الخامس والعشرين من الشهر الجاري الساعة السادسة مساء في ثقافي العزيزية .
حضر المهرجان حشد من المهتمين والمتابعين للشأن الثقافي.
رقم العدد 15719