ترنيمات وتنويعات شعرية قصصية في ثقافي هنانو

الجماهير- نجود سقور

أقام المركز الثقافي في هنانو أمسية شعرية قصصية في مركز ثقافي العزيزية، شارك فيها الأديب إحسان جحجاح والشاعرتان سمر ياغي ورنا رضوان و قدم لها وأدارها أحمد العبسي رئيس مركز ثقافي هنانو .

بدأت الأمسية مع الأديب جحجاح حيث رست سفينته على شاطئ جزيرة مهجورة في نص قصير أقرب للخاطرة، وفي حالة تأملية عن الأمكنة وغربتها، بعنوان محراب مهجور:

أمام الجزيرة ترسو السفينة

وفي قلب الجزيرة محراب مهجور

محراب ينتظر الصلاة

إنها صلاة المحبين

وفي أسلوب شائق وسهل ومقاربة للواقع تطرق في قصة ضد الجاذبية إلى ثنائية الحلم والحقيقة حول حلم بالطيران مثل عباس بن فرناس يسعى لتحقيقه لكن الحلم انتهى بكابوس وارتطم بأرض الواقع

ومن مجموعته أوراق متناثرة قال في الحقيبة:

أنا اليوم على مقعد الانتظار.

أحتسي حتى الثمالة ..كأس النهايات ..من قعر الحياة ...ولم يبق في هذا الكأس سوى بضع رحيق ممزوج بالألم...وصمت.

هكذا صيرورة حياة الإنسان ﻻبد من الوصول للنهاية.

أما الشاعرة سمر ياغي فقد صدحت بصوت رخيم بمقاطع من مجموعتها الشعرية النثرية في حضرة الشفق عبّرت عما يجول في خاطرها من مكنونات وبوح وجداني عشقي:

اقصني كما تشاء

فما كان شوق

وﻻنجوى

إنك عاشق الأمس

واليوم ضجر

وعوف

أبكتك دموعي

نفحة عطري

شكاسة رجولتك

لأنني أنثى

غير قابلة للنسيان.

وبأسلوبها العذب والقريب من شغاف القلب ضمن قصائدها العمودية التي قدمتها رنا رضوان معبرة عن الشوق واعتلال القلب بالحب وهيام الروح، جاءت هذه الأبيات من عيون القلب:

أنار الليل واشتعل اشتعاﻻ كبدر في السماء لنا تلألأ

وإني قد ثملت بسحر لحظ كان السحر ذاب به جماﻻ

ومن معبد الشوق هذه الأبيات:

في معبد الشوق الرهيب تركتني حيرى أقيم مع الشكوك شعائري

فتذوب روحي والرجاء يعيدها ويقول لي قلبي بأنك زائري

أما من نار القلب نورد:

عيناي مثل نجوم الليل ساهرة والليل بالشوق والآهات أقطعه

صحراء قلبي قد اشتاقت إلى مطر يروي ظمأها وورد أنت تزرعه.

حضر الأمسية لفيف من الأدباء والمهتمين بالشأن الثقافي.

رقم العدد 15785