تأملات في الطبيعة البيانية للشخصية العربية

الجماهير /عتاب ضويحي

أقامت مديرية ثقافة حلب بالتعاون مع جمعية أصدقاء اللغة العربية، محاضرة للدكتور عيسى العاكوب أستاذ البلاغة والنقد في جامعة حلب بعنوان:

(تأملات في الطبيعة البيانية للشخصية العربية) في مقر الجمعية ببستان القصر،

تناول فيها العاكوب مناقشة تجلي الملكة البيانية في جنس العرب، ومجالي الطبيعة البيانية للشخصية العربية، شارحا باستفاضة ومستشهدا بالقصص والأبيات الشعرية النقاط الآتية :الدلالة البيانية في تسمية العرب بهذا الاسم. انتباه العرب المفرط إلى جمال الأداء اللغوي خاصة بين جملة مظاهر الجمال البادية في الوجود.

وتطلب العرب صفات جمال الخلق البشرية وصفات جمال البيان العربي.

إضافة لاجتهاد العرب إلى الغاية في تحسين مادة البيان في اللغة العربية. إظهار اللغة العربية العرب منقادين للفطرة والبحث ، والنقطة الأخيرة تعزيز القرآن الكريم الطبيعة البيانية للشخصية واللغة العربية.

ليخلص في محاضرته للقول : أن لفظ العرب كان في الأصل وصفا بالإبانة والإفصاح لهذا الجنس من البشر، الذين سكنوا الجزيرة المنسوبة إليهم، ثم صار اسما غلب عليهم، وهؤلاء القوم انجذبوا إلى الصفة البيانية، وآثروها باهتمام خاص، لم يكن منهم إزاء الصفات الجمالية، وأنهم تطلبوا صفات مؤثرة في بيان لغتهم، واجتهدوا كثيرا في تحسين بيانهم وتهذيبه وصقله، فكان لهم ما أرادوا، وأبرزت اللغة العربية العرب منقادين في إعداد لغتهم لفطرهم وطباعهم .

وعزز القرآن الكريم الخاصيات البيانية للشخصية العربية، وضمن للعربية البقاء والخلود، وعنصرا دافئا للتجويد الذي لايقف عند حدود.

تخلل المحاضرة مناقشات ومداخلات أغنت مضمونها .

حضر المحاضرة رئيسة الجمعية سهى جودت وعدد من الأعضاء وطلاب اللغة العربية والمهتمين بالشأن الثقافي.

رقم العدد 15786