انطلاق احتفالية " مشروع العواصم الثقافية " من مدينة حلب في ٩ الجاري .. الساجور : الاحتفالية ستضم أكثر من 100 فعالية ثقافية وفكرية وفنية

الجماهير - أسماء خيرو
تأكيدا للدور الثقافي والفكري والفني الذي لعبته مدينة حلب عبر عصور وبرعاية من وزير الثقافة محمد الأحمد نظمت وزارة الثقافة احتفالية (مشروع العواصم الثقافية) في الجمهورية العربية السورية٠ حيث تم اختيار مدينة حلب لتنطلق منها الاحتفالية في /٩ من تشرين الأول / وبذلك تكون حلب أول عاصمة للثقافة السورية لتعود وتقوم بدورها التاريخي العريق الأصيل القديم المتصل المتجدد كمنبر للفكر والأدب والفن ولتعبر من خلال هذه الاحتفالية عن الحالة الفكرية والمناخ الثقافي والأدبي المتميز لمدينة حلب .
وعن هذه الاحتفالية بين مدير الثقافة جابر الساجور " للجماهير " أن الاحتفالية ستضم/ ١٥٠ فعالية/ موزعة مابين العديد من الحفلات الفنية والموسيقية ومهرجانات شعرية وأدبية كمهرجان ( عمر أبو ريشه للشعر ) ومهرجان (شكيب الجابري للقصة)على مدار شهر كامل٠ إضافة إلى أسابيع من الطرب الكلاسيكي للعزف على آلات (كالعود والكمان والقانون )والطرب الغنائي الأصيل لمطربين كبار ( كنهاد نجار - وسمير جركس - وأحمد خيري - وصفوان العابد - وشادي نجار غيرهم ) وعروض متعددة لدار الأوبرا منها عرض للسيمفونية الوطنية بقيادة الفنان الكبير ( عدنان فتح الله ) وجوقة القديسة تيريزا . مضيفا : وهناك أيضا المعارض الفنية ومعرض للكتاب ومعرض للمخطوطات والكتب النادرة ،وحفلات تكريم عدداً من القامات الفكرية ( عبدالله حجار - ومحمد قجة - صلاح كزارة - عدنان الدربي وغيرهم وحفلات توقيع الكتاب وندوات المشروع الوطني مثل ( الانتماء الوطني ، وماهية الهوية الوطنية وغيرها ) كما سيتم افتتاح متحف حلب الوطني ووضعه في الخدمة ،واقامة ورشات قراءة تفاعلية وأنشطة لزيارة المعالم الأثرية وماراثون رياضي ٠وكل هذه الأنشطة والفعاليات ستتم بمشاركة وحضور فعاليات ثقافية وفنية وفكرية على مستوى الجمهورية العربية السورية .
كما أشار الساجور إلى أنه سيتم استضافة عدداً من الفرق الفنية ( فرقة أمية- وفرقة غابالا الوطنية وفرقة المهرة ).
كما سيتم عرض عدداً من المسرحيات المحلية من إنتاج المديرية العامة للمسارح في دمشق كالعرض المسرحي لفرقة السلام بعنوان ( أصحاب الهمم ) والعرض المسرحي لفرقة المعري وهذا العرض خاص بذوي الاحتياجات الخاصة حيث سيتزامن هذا العرض مع يوم المعاق العالمي، وعروضا للأفلام العربية والعالمية وكلها من الإنتاجات التي صدرت حديثا.
كما ستقام العديد من المحاضرات والندوات الفكرية والثقافية منها ندوة للترجمة حيث سيشارك فيها عدد من أعلام حلب ( زبيدة القاضي - المترجم محمد العبد الله - والدكتور مصطفى عثمان ) .
كما لفت الساجور أن هذه الاحتفالية ستشارك فيها كافة مديريات وإدارات وزارة الثقافة وأنه سيتم الإشراف عليها من قبل لجان عديدة ( كلجنة المتابعة ولجنة الإشراف العام لمديرية الثقافة ولجنة التنظيم والعلاقات العامة ولجنة المالية وغيرها .
وأن كادر مديرية الثقافة في حالة استنفار وجهوزية تامة على مدار ٢٤ساعة للقيام بالعمل على أكمل وجه والتعاون مع كافة الجهات الفنية الأخرى كالمسرح القومي ونقابة الفنانين التشكيلين وغيرها .
وختم الساجور بالقول : حلب ستبقى المدينة العريقة التي أنجبت الآلاف من الأعلام والقامات الفكرية والأدبية والفنية وحلب اليوم وبعد ما تعرضت له من تدمير ممنهج تريد ايصال رسالة للعالم من خلال هذه الاحتفالية أنها مازالت قبلة للمفكرين والمثقفين والعلماء .
رقم العدد ١٥٨٢١