الثقافة ودورها في تعلم وتعليم اللغات الأجنبية .. محاضرة لمطرانية السريان الكاثوليك


الجماهير - الحسن سلطانة

انطلاقاً من أهمية الثقافة في تعلم اللغات في حياتنا أقامت جمعية" الراعي" محاضرة للدكتورة ريم شامية بعنوان (الثقافة ودورها في تعلم وتعليم اللغات الأجنبية) في مطرانية السريان الكاثوليك بحلب.
بدأت الدكتورة شامية محاضرتها بتعريف الثقافة والتي تشكل مجمل ما نرى ونشعر ونتلقى ونفكر به وهي مجموعة المعتقدات والمعارف والإنجازات والقيم والعادات والتقاليد.
وتحدثت عن دور الثقافة في تعلم اللغات الأجنبية وحضور الثقافة باللغة الأم ومن هنا انتشرت فكرة كي نجيد لغة أجنبية يجب أن نكون مدركين لثقافة اللغة الأم الأجنبية وذلك لوضع اللغة في السياق الخاص بها لأنه عندما نعرف ثقافة اللغة نتقن المفردات والمصطلحات وطريقة التعامل بها.


واستعرضت الدكتورة شامية طرائق تدريس اللغات الأجنبية وتلاها إعطاء فكرة عن الآثار السلبية التي يتركها غياب دور الثقافة في التدريس، وعندما تكون الثقافة غائبة تسبب مشاكل في طريقة النطق واللفظ والتعبير.
وأشارت المحاضرة إلى مفهومين حديثين في موضوع تعليم الثقافة في اللغات وهي المثاقفة (وهي حضور ثقافة الآخر في ثقافتنا) وثنائية اللغة وهي (أن نكون موجودين في محيط نتحدث اللغتين بنفس الوقت) وبذلك نكون ثنائي اللغة وهي مهمة لأنها جزء من تطور سورية الثقافي والحضاري.
حضر المحاضرة حشد من المهتمين بالشأن الثقافي واللغات الأجنبية.
رقم العدد 15870