في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني .. التأكيد على حق العودة والتمسك بخيار المقاومة طريق وحيد لاستعادة الحقوق التاريخية

الجماهير / نجود سقور
نظم النادي العربي الفلسطيني واتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين فعالية احتفالية في مقر النادي بالجميلية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.
تضمنت الفعالية عرض فيلم "جرح الوطن " مدته 15 دقيقة للمخرج رامي السعيد أمين سر النادي العربي الفلسطيني ومن إنتاج بيت الذاكرة الفلسطينية عام 2009 والذي قال: إن الفيلم شريط وثائقي يتحدث عن النكبة والهجرة الفلسطينية وعن حياة البؤس والشقاء التي يعيشها الشعب الفلسطيني في المخيمات مبيناً أن الفعالية تعبر عن تضامننا كفلسطينيي الشتات واللاجئين مع القضية المركزية (قضية فلسطين) مؤكدين من خلالها رفض القرارات الدولية التي تنادي بالتقسيم ومشددين على أن الطريق الوحيد لتحرير فلسطين هو الكفاح المسلح وليس السلام والمفاوضات.
كما ضمت الفعالية قصيدة للشاعر الفلسطيني توفيق زياد "ليغني غيري للسلام" ألقاها الطفل تيم محمد حجازي ومنها هذه المقتطفات:
ليغني غيري للسلام...ليغني غيري للصداقة.. للأخوة ...الوئام.. ليغني غيري للغراب جذﻻن ينعق بين أبيات الخراب.. للبوم في أنقاض أبراج الحمام...ليغني غيري للسلام.
وبدورها قدمت الفرقة الفرعية للنادي العربي الفلسطيني 'فرقة أبناء الشهداء 'مجموعة أغان وطنية (على الكوفية، على عهدي، راياتك بالعالي يا سورية، وبكتب اسمك يا بلادي) وبين يحيى أوغلي مسؤول الفرقة أنه ومعه ثلاثة أشخاص وضابط إيقاع من سورية وفلسطين جاؤوا ليحيوا التراث الوطني الفلسطيني مشيراً إلى أنهم بأصواتهم سيوصلون وجع فلسطين للعالم أجمع.

وألقت بعض الشخصيات كلمات بهذه المناسبة حيث أشار عضو قيادة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين محمد الهواري إلى أن يوم 29/11 حوله العالم من يوم لاستذكار قرار التقسيم 81 إلى يوم للتضامن مع الشعب الفلسطيني مطالباً المجتمع الدولي بتحويل اليوم من يوم للتضامن السياسي عبر الاحتفاﻻت والمؤتمرات والبيانات والتصريحات الصحفية إلى يوم لاتخاذ الخطوات العملية عبر تنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية والحقوق الفلسطينية مع التأكيد على أن الاستيطان يشكل انتهاكاً للقوانين والقرارات الدولية داعياً إلى حوار وطني شامل من أجل توحيد الساحة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال.
من جهته نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة تحرير الوطن الفلسطيني فتح سمير نجيب دعا إلى التمسك بخيار المقاومة بوصفه طريقاً وحيداً لاستعادة الحقوق التاريخية الفلسطينية مشدداً على أن فلسطين ليست هذا الجزء أو ذاك، فلسطين هي فلسطين التاريخ من رفح إلى الناقورة.
بدوره عضو إقليم سورية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح عبد القادر أبو رحمة قال: إن الشعب الفلسطيني استطاع أن يعيد نفسه على الخريطة الجغرافية والسياسية بفضل النضال العسكري الذي تبعه نضال دبلوماسي حيث أصبح لفلسطين 140 بعثة دبلوماسية في العالم وهناك120 منظمة دولية تنتمي لها فلسطين، مضيفاً: إن أكبر إنجاز حققه الشعب الفلسطيني هو كسر الشعار الصهيوني الكلاسيكي "فلسطين أرض بلا شعب بشعب بلا وطن".
وبينت عضو قيادة طلائع التحرير الشعبية، قوات الصاعقة بحلب أحلام موسى أن يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني الذي أعلنته الأمم المتحدة في قرارها عام 77 يحمل رسالة قوية تؤكد عدالة القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني التاريخي والطبيعي في أرضه وعودته إلى دياره التي شرد منها وممارسة حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

و"للجماهير" قال رئيس فرع حلب لاتحاد الكتاب الفلسطينيين الشاعر محمود علي السعيد: في هذا اليوم تتظاهر جميع شعوب الكرة الأرضية التي تناصر القضية الفلسطينية باحتفالات ومهرجانات رافعة الأصوات عالياً أمام الهجمة الصهيونية الشرسة على القضية الفلسطينية وحق العودة، وأضاف: إن هذه الاحتفالية بمثابة عرس فلسطيني سوري بامتياز.
حضر الفعالية أعضاء من اتحاد الكتاب العرب بحلب واتحاد الكتاب الفلسطينيين ومن فصائل حزب الإرادة الشعبية وحزب الحرس القومي الاشتراكي وعدد من مناصري وداعمي القضية الفلسطينية.
ت ـ هايك اورفليان
رقم العدد 15875