رقصات مختلفة قدمتها فرقة "كارني" للرقص في الأمسية الموسيقية بصالة أغاجانيان بالميدان


الجماهير- انطوان بصمه جي

قدمت فرقة كارني عرضاً راقصاً رافقه أمسية موسيقية بمشاركة مجموعة من الموهوبين وتخلل العرض أغاني وطنية وأرمنية ورقصات فلكورية وذلك في صالة أغاجانيان التابعة لكنيسة الثالوث المقدس في حي الميدان.
فرقة كارني للرقص قدمت أداءً سحرت به الحضور بتميزها في تقديم كل ما هو جديد من حيث الأداء ، والتقت "الجماهير" مدربة فرقة "كارني" نانور قورومليان ترزيان بعد انتهاء الحفل أنها وبالتعاون مع زوجها فريج ترزيان قاما بمتابعة التدريب المستمر ونوهت إلى أن الفرقة تأسست عام 2014 وبدأت بتقديم العروض بالرغم من ما عانته مدينة حلب من حصار ودمار ، في حين شارك 25 موهوباً في تقديم العرض الراقص وأضافت أن فترة التدريب التي سبق العرض امتدت فترة زمنية وتقديم الجهد اللازم للوصول إلى خشبة المسرح، مضيفة أن أعضاء الفرقة تدربوا على رقصات سورية وتراثية ورقصات إيطالية ومصرية وفرنسية بالإضافة إلى رقصة متميزة قدمتها فرقة كارني على أنغام الموسيقى الهندية والتي لاقت تفاعلاً من قبل الحضور.


نانور وفريج تريزيان لا يقف عملهما على تدريب الفرقة بل يمتد لمهمة الإشراف والإخراج وتصميم الأزياء فالفرقة الراقصة لم تقدم عرضها في حلب فقط بل امتدت لتساهم في أغلب الفعاليات الفنية في المحافظات السورية كافة بالإضافة إلى المشاركات الدولية في تونس ومهرجان جرش الذي أقيم في الأردن الصيف الماضي.
الفعالية لم تقتصر على تقديم الفقرات الراقصة العربية والتراثية بل تخللها بعض الأغاني العربية والوطنية التي غنتها الشابة ذات الصوت المرهف والمليء بالدفء لوسي أوهانيسيان التي عبرت "للجماهير " عن امتزاجها وحبها بالأغاني الوطنية ، حيث قدمت أغنية "حلوة يا بلدي" و"راياتك بالعالي يا سورية" وسحرت بأدائها وصوتها الجمهور المشارك .


المونسينيور جوزيف بزوزو رئيس طائفة الأرمن الكاثوليك في اليونان أحد الحضور قال " للجماهير " : إن الفعالية جاءت ضمن احتفالات إعادة تدشين كاتدرائية أم المعونات للأرمن الكاثوليك التي عانت كما نظيراتها من الكنائس والمساجد والمدارس والمستشفيات من الخراب الممنهج خلال سنوات الحرب ، ولكن اليوم نشهد حركة التعافي والنهوض من جديد، مضيفاً أن الاحتفالية نظمت من قبل الشبيبة الأرمنية التابعة لطائفة الأرمن الكاثوليك وذلك يأتي تعبيراً على أن المكون الأرمني كان له دوراً فعالاً في المجتمع السوري وخصوصاً في مدينة حلب.
حضر الحفل الكاردينال ماريو زيناري السفير البابوي في دمشق والمطران بطرس مراياتي رئيس أساقفة حلب وتوابعها للأرمن الكاثوليك والمطران ماسيس زوبويان رئيس طائفة الأرمن الأرثوذكس والقس سيمون دير ساهاكيان ممثل طائفة الأرمن البروتستانت وعدد كبير من الكهنة والراهبات وممثلي الجمعيات الخيرية والرياضية.
ت هايك
رقم العدد 15886