" عشق " عرض مسرحي٠٠٠ يحاور قضية وطن داخل زنزانة ٠

 

الجماهير - أسماء خيرو

"عشق " عرض مسرحي لفرقة الإتحاد الوطني لطلبة سورية فرع جامعة حلب أقامته نقاية الفنانين بالتعاون مع مديرية المسارح والموسيقى وذلك ضمن استمرار أيام حلب المسرحية على مسرح نقابة الفنانين
العمل على حد قول مؤلفه ومخرجه أحمد مكراتي يحاور قضية وطن داخل زنزانة فيسلط الضوء على الواقع الذي عايشه المواطن السوري خلال الأزمة فما يجري داخل الزنزانة قراءة للصراع المستمر مع الجهل وللواقع الإنساني الأليم بكامل تفاصيله وكيف تصدى هذا الإنسان لهذه الأزمات ؟٠
وعن تجسيد دور الفاسد قال المخرج والممثل نور الدين الحلبي : أن الانسان عندما يتألم يحاول أن يجسد هذا الألم والوجع على المسرح ٠
وبدوره يقول مساعد المخرج محمد قصاب أن كل مواطن في سورية يعشق وطنه و أن أبناء سوريا سيتكاتفوا ويتعاضدوا مع بعضهم البعض للخلاص من الإرهاب والفساد وإعادة الاعمار ٠
فيما تحدث طالب الهندسة المدنية في جامعة حلب الممثل وسام عبدو عن دوره قائلاً : الإنسان الجاهل الهارب الذي يرغب بالهجرة لأسباب كثيرة كان الدور الذي جسدته ولقد أردت من هذا الدور إيصال عدة رسائل أهمها أن الوطن هو المعني بالعشق السرمدي بالرغم من كل التجارب الأليمة والأحداث التي خاضتها الشخصية على أرض الواقع لتجبرها على الهجرة من الوطن ٠
وعن رأيه في العرض المسرحي قال المخرج ايليا قزميلي أحد الحضور : أن كاتب النص ومخرح العمل أحمد مكراتي استطاع أن يبرز الفكرة التي يعنيها بشكل جيد والتي هي أن الصراع مستمر مع الجهل والفسادحتى النهاية، فلقد خلق حالة توازن على منصة العرض من خلال سجين يغني وأخر يصعد الأحداث بالجملة المحكية وصراع الجاهل والمثقف الذي كان لهم الدور الرئيسي في العرض فهما حركا وأدارا العرض مدة ساعة ونصف فكانت أدوارهم متميزة خلقت نوع من الجذب لمشاهدة العمل إلى النهاية ٠لذلك العمل برأيه الشخصي من أفضل الأعمال التي قدمت هذا الأسبوع كفكرة ونص وإخراج ٠
كما أبدى عدد من الحضور رأيهم في العمل المسرحي حيث قالت سلوى الحاج و راميا الخطيب ومحمود الأحمد أن العرض بمجمله يعتبر جيد إلى حد ما بالرغم من أنه جعلهم يشعرون بقليل من الرتابة والبرود وبعض الملل إلا أن الفكره رائعة تعبر عن واقع عايشه المواطن السوري وأن الممثلين كانت أدوارهم رائعة وخاصة أداء المغني الذي كسر الرتابة والملل بعض الشيء ٠
حضر العرض المسرحي نقيب الفنانين بحلب عبدالحليم حريري وعدد من الفنانين والأدباء والمهتمين بالشأن المسرحي وحشد من طلاب جامعة حلب ٠
رقم العدد ١٥٨٨٨