تاريخ الفن التشكيلي السوري في محاضرة ... تركماني : أعمال الفنان مغاربة تشبه سجادة عجمية عميقة الرموز والدلالات

الجماهير - أسماء خيرو


الفن التشكيلي السوري كان عنوان المحاضرة التي ألقاها الفنان التشكيلي فيصل تركماني في ندوة قدمها الفنان التشكيلي إبراهيم داوود وأقيمت بالتعاون ما بين جمعية أصدقاء الفنان فتحي محمد و مديرية الثقافة في حلب واتحاد الفنانين التشكيلين في صالة الأسد للفنون الجميلة ٠
حيث أكد المحاضر تركماني أن الفن السوري عميق الجذور يعود تاريخه إلى آلاف السنين منذ العصر السومري والآكادي وصولاً إلى العصر الآشوري وأن الفن السوري حظي بمكانة عالية في العصر الروماني حيث كانت معظم الأعمال الفنية لمبدعين من سورية أمثال ( أبولودور الدمشقي ) ٠
ثم تحدث تركماني عن ظهور الدين الإسلامي الذي رافقه ظهور فن الزخرفة بأنواعها المختلفة والخط بأنواعه العديدة كما تحدث عن فترة الاحتلال العثماني التي تميزت بمرحلة الركود وعزل سورية عن الحركة الثقافية العالمية
وبعد ذلك تطرق تركماني للتحدث عن البعثات التبشيرية ودورها الديني والعسكري كبعثة ( نابليون بونابرت ) وأن هذه البعثات كان لها دور أساسي في تفضيل الفن الأوربي وتهميش فن الشرق والفن الإسلامي الذي تميزت به معظم الدول العربية.

وأشار المحاضر إلى الفنانين الذين تأثروا وأثروا بالفن الأوربي في القرن العشرين حيث ظهر الأسلوب الكلاسيكي الأوربي في أغلب أعمالهم وبالرغم من أنهم حاولوا التملص من الفن الأوربي والاتجاه نحو تجسيد الأصالة عبر مواضيع من البيئة المحلية إلا أنهم ظلوا متأثرين بالفن الأوربي أمثال ( غالب سالم - إسماعيل حسن - وحيد اسطنبولي- فاتح مدرس ) وغيرهم ٠
وفي وصف لأسلوب وأعمال وحيد مغاربة الذي يعد من رواد الفن الحديث في القرن العشرين ختم المحاضر تركماني قائلا ً:وحيد مغاربة درس الحضارات منذ نعومة أظفاره ثم احترف الرسم حيث رسم باللون الأسود والبني والأحمر فأغلب أعماله تتحدث عن الملاحم والحضارات اهتم بفن المنمنمات العربية وإذا نظرنا إلى أغلب لوحاته نستشف عمق فكر وأصالة الفنان مغاربة فليس هناك زاوية مهمله في اللوحة التي كان يرسمها لوحاته معظمها تشبه سجادة عجمية عميقة الرموز والدلالات ٠
وتخلل المحاضرة التي حضرها عدد من الفنانين التشكيلين والمهتمين بهذا الشأن الفني بعضا من التعليقات والآراء والمناقشات حول الفن الحديث في القرن العشرين والأسلوب الفني الذي تميز به الفنان مغاربة .
رقم العدد 15892