" الملكة ذهب ".. عرض مسرحي للأطفال يحث على العلم والتعلم ونبذ الأنانية والطمع

الجماهير أسماء خيرو
ملكة أعماها الطمع والأنانية وحب المال ظناً منها أنها بالمال تبني حضارة كانت بطلة قصة رواها الدب والأرنب للأطفال على مسرح العزيزية في عرض مسرحي بعنوان ( الملكة ذهب) من إعداد وإخراج محمود درويش وأداء وتمثيل ( عبد اللطيف دخان - براء باشا - رونا حيدر - رهف الخالد - والطفل محمد الخطيب ) والذي أقامته مديرية المسارح مسرح حلب القومي ضمن استمرار عروض مهرجان مسرح الطفل السنوي.
وبين معد ومخرج العمل درويش أن مديرية المسارح والموسيقى مسرح حلب القومي بمناسبة العطلة الانتصافية تقدم كل عام عروضا مسرحية للأطفال ذات مضامين تربوية هادفة والعمل مقتبس من حكاية الملك ميداس الذي يعشق الذهب ويكره الأطفال ويدفعهم للعمل دون توقف إرضاءً لأنانيته وطمعه ولكن قوى الخير دائماً كانت بوسائلها الخاصة تحاول أن تعيده للصواب والطريق المستقيم .
ولفت المخرج درويش إلى أنه استبدل شخصية الملك بملكة حتى يكون بهذه الشخصية أقرب لمحاكاة الأطفال فالشخصية أعماها الطمع وحب المال حتى طلبت من امرأة ذات قوى خارقة أن تكون قادرة على أن تحول كل شيء ذهباً إلى أن تحول الماء والطعام وابنها وصديقتها ذهباً مما جعلها تندم على ما طلبت وتعود لصوابها بفتح المدارس للأطفال للتعلم ومنع عمل الأطفال وتعود ملكة طيبة تحسن التعامل مع شعبها .

بدوره قال مصمم الديكور عبد السلام تومان : إنه استوحى تصميم الديكور من قصة خيالية عن طفلة كل شيء أمامها تحول ذهباً وأنه استعمل مواد ( الاستيروديوك ) الخاصة بالديكور لها ميزة إمكانية استعمالها على الوجهين منوهاً بتوقيت العرض واستغلال العطلة الانتصافية لتقديم عروض مفيدة وقيمة تضيء على الأخلاق الفاضلة والسلوك الجيد والمرغوب وفي الوقت عينه تحقق للأهالي مع أطفالهم التسلية والمرح .
فيما تحدثت المشرفة وفاء دبلوني عن عملها قائلةً : إن الإشراف على التدريب والرقصات وأداء الأغاني استغرق أكثر من ١٠ أيام وفريق العمل بذل جهداً كبيراً خلال البروفات لإخراج العمل على أكمل وجه ففريق العمل كان التعامل فيما بينهم كالأخوة والأصدقاء وهي تفتخر بعملها مع الأطفال وتتمنى أن تستمر بهذا العمل لما له قيمة كبيرة في زرع البسمة والفرح والسعادة في نفوس الأطفال .
وأبدى عدد من الأطفال الذين كانوا بين من حضر العرض المسرحي إعجابهم ووصفوا العرض بالشيق والممتع .
كما عبر بعض من الأهالي عن إعجابهم الشديد بالعرض المسرحي ورغبتهم في إحضار أطفالهم مرة ثانية لرؤية العمل المسرحي .
يشار إلى أن الأغاني التي أداها الممثلين في العرض المسرحي كانت من تأليف فخري قدورة وألحان عمار عساني.
رقم العدد 15907