أصحاب الهمم يتألقون في عرضهم الثاني على مسرح نقابة الفنانين

الجماهير/ نجود سقور

نتيجة للإقبال الجماهيري الذي ﻻقته مسرحية أصحاب الهمم وﻹنسانية الموقف والرؤيا في مضمون العمل قامت فرقة السلام لذوي اﻻحتياجات الخاصة بعرض عملها المسرحي للمرة الثانية بعد عرضه في احتفالية حلب عاصمة الثقافة السورية وبالتعاون مع مديرية ثقافة حلب و المسرح القومي بحلب وذلك على مسرح نقابة الفنانين.
حيث مثل أعضاء الفرقة وأمتعوا الحضور على مدار ساعتين من الزمن تنبهت اﻷذهان لهم وتسمرت النظرات عليهم وصفقت اﻷيادي استحسانا لماقدموه.
في حديثه "للجماهير " مخرج ومعد العمل صالح السلتي قال :رغم وجود صعوبات التنقل والحركة لم نجد مشكلة في التعامل مع أصحاب الهمم فهم يتمتعون بقدرة كبيرة جسديا ونفسيا ويمتلكون موهبة فنية متميزة أكسبتهم جدارة متفردة على خشبة المسرح و كان لديهم تجاوباً كبيراً ورغبة حقيقية في إثبات الذات.
وبين السلتي أن الهدف من هذا العمل المسرحي إيصال رسائل عديدة ﻷصحاب الهمم بأنهم أشخاص مبدعين ومهمين في المجتمع وليسو على هامش الحياة مضيفا أن على كل شخص أن يعمل ليؤمن عيشه حسب ما تسمح له قدراته وﻻيسمح لنفسه أو غيره أن تكون إعاقته محط استغلال أو انتقاص منه ومن شأنه أو يثير شفقة اﻵخرين.
كما أوضح أنه وضمن اﻹمكانات المتاحة ستعرض المسرحية أكثر من مرة وفي أكثر من محافظة آملاً أن تلقى المسرحية الدعم المادي والمعنوي ليستمر عرضها.


قصة المسرحية تدور حول مجموعة من ذوي اﻻحتياجات الخاصة أصحاب الهمم وضعهم الحظ العاثر وسوء القدر في طريق إنسان عديم الضمير أعمى المال بصره وبصيرته اسمه "سعيد" استغلهم واستغل إعاقتهم في التسول في جمع المال وكنزه فكان معاق الفكر وعديم اﻹنسانية فأسقط عليهم أسوأ أنواع البؤس واﻻستغلال ولكن المشيئة الإلهية أنقذتهم من براثن هذا المستغل المتمثلة بابن عم أحدهم وهو معاق لكن إعاقته كانت دافعا له لينجح ويكون عضو فعال ولم يسمح ﻹعاقته أن تنتقص من كرامته وتذله في التسول أو ماهنالك وتستمر اﻷحداث ويقبض على المرابي والمستغل سعيد ويستعيد ذوي اﻹعاقة كرامتهم الممتهنة وينخرطون في أعمال تعيد لهم وزنهم اﻻجتماعي والنفسي باعتبارهم أناس فاعلين ويقفون جنباً الى جنب مع اﻷسوياء.
بدوره أشار مدير ثقافة حلب والمسرح القومي جابر الساجور إلى أن ذوي اﻻحتياجات الخاصة من أهم الفئات التي ﻻبد من اﻻهتمام بها وتقديم الرعاية لها في أي مجتمع حضاري وﻻيجوز إهمالهم أوعزلهم وﻻبد من دمجهم في المجتمع مع الآخرين موضحاً أن الهدف من تشكيل فرقة السلام لذوي اﻻحتياجات الخاصة دعم أعضائها ودمجهم بالمجتمع من خلال فتح ستائر المسرح والمنابر الثقافية أمامهم ورفع السوية الفكرية لديهم ﻻفتا إلى أنه بالمتابعة والدعم والمثابرة وصقل الموهبة يرتقي ذوو الهمم ﻷعلى المراتب الفنية.
وذكر مدير فرقة السلام المسرحية محمد عبد الرحيم الدهان أن الفرقة تشكلت عام 2007 وتوقفت فترة الحرب ثم مالبثت أن عاودت الظهور مرة أخرى مع مسرحية أصحاب الهمم للكاتب ممدوح عدوان وإعداد وإخراج صالح السلتي وهي تحكي عن ذوي اﻻحتياجات الخاصة بهدف تحقيق التقبل اﻻجتماعي والقضاء على النظرة نحو هؤﻻء وتحقيق تكامل ونظرة إيجابية وتفاعل اجتماعي بينهم وبين اﻷفراد العاديين من خلال إتاحة الفرص لهم وتأمين متطلباتهم ومن خلال إشراكهم مع الغير لتتولد لديهم دافعية وإقبال على التعلم والعمل وإقامة علاقات اجتماعية مع غيرهم.
أعضاء الفريق التمثيلي في المسرحية:
الفنان القدير نديم شراباتي ، زكريا مغربي " مشرف " ، فادي البيوش، فراس البيوش، ياسر بستاني، عبد المنعم زبيدة " المسؤول الإعلامي للفرقة " ، نضال حاج عثمان، فراس حموي، لويس ادوار، زين شبارق ،سلاف الكرز ، إبراهيم غباش ، إدريس عطار و ياسر بستاني .
ومساعد المخرج جمال حموي ، مدير الإضاءة عمار جراح ، تصميم الديكور حسام السلتي وتنفيذ الديكور محمد أبو الكنج ، تأليف الموسيقى التصورية علاء ملوحي ، التصوير رالف خرسا ، ماكياج تسنيم دهان و ملابس ناهد حوارة .
رقم العدد ١٥٩٣٩