الموسيقار محمد قدري دلال .. حياته وأعماله الفنية في محاضرة

الجماهير - عتاب ضويحي

أقامت مديرية ثقافة حلب - دائرة التراث محاضرة بعنوان (الدكتور محمد قدري دلال حياته وألحانه وأعماله الفنية) قدمها المهندس مصطفى عرب. متناولاً فيها الحديث عن حياته وأعماله الفنية.
الموسيقار دلال من مواليد مدينة حلب، خلال دراسته الإعدادية دفعه والده (الشيخ قدري سنجقدار) إلى دراسة الموسيقا واستقدم لهذا الغرض صديقه ملحن حلب ومطربها الحاج (بكري الكردي) فدرس على يديه آلة العود، والمقامات والإيقاعات العربية وتراث حلب الغنائي (موشحات وقدود وألوان الموال)، وحفظ مجموعة من الأدوار المصرية المهمة انتسب عام 1963 إلى المعهد العربي للموسيقا ودرس العود على يد الأستاذين نديم وإبراهيم علي الدرويش، إضافة لآلتي (الفيولا، الكونترباص) بعد حصوله على الشهادة الثانوية سافر إلى مصر لإتمام دراسته باللغة العربية وآدابها في جامعة الأزهر بالقاهرة، والتقى بالرعيل الأخير من الموسيقيين والمطربين. حصل على ليسانس في الآداب عام "1969" عمل مدرساً لمادة اللغة العربية في ثانويات حلب، في العام 1976 سافر إلى المملكة المغربية التي عمل فيها مدرساً للغة العربية، ودرّس مادة العود وقواعد الموسيقا العربية في المعهد البلدي بالدار البيضاء، وشكل فرقة للغناء الجماعي، بعد عودته إلى حلب انتقل إلى تدريس مواد (العود ـ العروض الموسيقي ـ قواعد الموسيقا العربية) حصل على درجة الماجستير عن بحثه في القدود الحلبية 2006، والدكتوراه عن بحثه في التراث الديني في حلب 2008.
وانتقل المحاضر للحديث عن نشاط الموسيقار دلال الموسيقي، فمنذ عام 1983 وهو يقيم حفلات العزف المنفرد في (أوروبا)، عزف في (باريس ـ ليل ـ ليون ـ ميتس ـ برلين ـ لندن ـ مانشيستر....) آخر حفلة أقامها في مهرجان (FLAGEY ) ببروكسل ببلجيكا عام 2006، عزف كونشرتو للعود صحبة الأوركسترا السيمفوني السوري في أبو ظبي عام 2009.
وأهم المهرجانات التي عزف فيها منفرداً مهرجان (L,IMAGINAIRE ) ( الخيال )، و (JAZZ D,OR ) فرنسا 2002، مهرجان العود الدولي الأول بتونس عام 1991، مهرجان العود الدولي الثاني والثالث بتطوان بالمملكة المغربية 2001 ـ 2002 ، مهرجان العود بباريس (معهد العالم العربي) 2010، حفلة أتيله شباب الإسكندرية آذار ـ مارس 2013، حفلة المكتب الثقافي الفرنسي ـ الإسكندرية نيسان ـ إبريل 2013..

وعن أهم مؤلفاته في الموسيقا الآلية والغنائية قال عرب: ألف فارس العود دلال عشرات المقطوعات للعود، وللفرقة الموسيقية، بالأسلوب التراثي (الكلاسيكي)، غنى له الكثير من المطربين السوريين والعرب، أهمهم الأساتذة (شادي جميل ـ عمر سرميني ـ عبود بشير ـ عمر صابوني..)، وثّق أكثر من /300/ لحن ديني بالتدوين الموسيقي، وسجل منها حوالي سبعين بإشراف ودعم الأمانة العامة لاحتفالية حلب عاصمة الثقافة الإسلامية عامي 2006 ـ 2007. ومن مؤلفاته في أدبيات الموسيقا، حسب ماذكر المحاضر، كتاب في مقامية الموسيقا العربية ـ ميتود لآلة العود، أمالي لطلاب معهد إعداد المدرسين بحلب، ستة كتب: (الطرب في حلب)، (القدود الدينية ـ بحث في القدود الحلبية وأشكال بنائها)، (شيخ المطربين صبري مدلل ـ أثر حلب في غنائه وألحانه)، (العالم الرحّالة الشيخ علي الدرويش الحلبي).
حصل على عدة جوائز حيث منحته عام" 1988" أكاديمية شارل كرو بباريس جائزة أندريه شوفنير عن أسطوانته الأولى (حلب ـ سورية) وكرّمه مهرجان الأغنية السورية عام 1997، ونقابة الفنانين عام 2000، وقد منحته الميدالية الذهبية والفضية عن عمله الإذاعي (حكاية وغنيّة) الذي لحن فيه (50) لحناً للأطفال حملت الصبغة التراثية. شغل منصب مدير المعهد العربي للموسيقا بحلب التابع لوزارة الثقافة مدة خمس سنوات، وعمل مديرا لمعهد صباح فخري الموسيقي لفترة من الفترات، وكان مرافقا لصبري مدلل في أغلب حفلاته.
وتخلل المحاضرة تقديم مقطوعات موسيقية للفنان محمد قدري دلال منها مقطوعتان لمدينته حلب، ومقطوعة سورية النصر قادم استخدم فيها كما ذكر المحاضر معظم المقامات الغنائية المستخدمة في حلب، ومقطوعة حلب من وحي الغربة.
وسلط الفنان غسان الدهبي خلال مداخلته الضوء على حياة الموسيقار المسرحية إذ شارك بخمسة أعمال مسرحية وتميز بالارتجال على المسرح.
حضر المحاضرة أحلام اسطنبولي معاون مدير الثقافة وجهاد غنيمة مدير مركز ثقافي العزيزية وحشد من المهتمين والمتابعين للشأن الموسيقي.
ت : هايك اورفليان
رقم العدد 16086