تكريم المشاركين في مهرجاني شكيب الجابري والتراث الشعبي الثاني .. المشاركون : التكريم يحمّل الإنسان مسؤولية تجاه وطنه و إبداعه

الجماهير - أسماء خيرو 

بهدف رفع بطاقة محبة وشكر وتقدير للجهود التي بذلت أقامت مديرية الثقافة حفلاً غنائياً لتكريم جميع من شارك في إنجاح الفعاليات الثقافية في مهرجاني شكيب الجابري والتراث الشعبي الثاني لعام ٢٠٢٠ وذلك في صالة تشرين في السبيل .
وشكر رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام عماد الدين غضبان كل من ساهم وشارك في إنجاح الفعاليات الثقافية في كلا المهرجانين ، وإلى كل من كان وراء هذا الإنجاز من حملة الفكر والثقافة الذين هم فخر الوطن ، مبينا بأن التكريم يحمّل الإنسان مسؤولية تجاه وطنه وتجاه إبداعه ويضعه أمام مرحلة جديدة من العطاء للاستمرار بالقيام بواجبه في نقل التراث الفكري والثقافي للأجيال القادمة ..


ثم تم بعد ذلك تكريم كل من شارك في مهرجاني شكيب الجابري والتراث الشعبي الثاني من قامات فكرية وأدبية وثقافية والعاملين في مديرية الثقافة بشهادات تقدير معنوية ..
وفي ختام الحفل قدم المايسترو عبد الحليم حريري وفرقته الموسيقية عدداً من المقاطع الغنائية التراثية شارك فيها كل من المطربين ( عبود حلاق - فاهة - وفارس الأحمر - وعمر سرميني) اذ أطربوا الحضور بأغنيات ( طل من الشباك - كل ده كان فين - ابعت لي جواب - ده انت ياروحي إن جيت للجد ) .
وعلى هامش الحفل الغنائي التقت الجماهير بعدد من المكرمين ..
ذكرى حجار عضو المكتب التنفيذي بمجلس محافظة حلب بينت أن التكريم يأتي من العطاءات المعنوية المميزة إذ له أهمية كبرى لأنه يحفز على العمل الجاد والدؤوب وأنه لشرف لها أن تكون بين كوكبة من المكرمين المبدعين من أبناء حلب . فهذا دليل على أن هناك من يهتم ويتوج جهود وعمل كل مبدع حقق الإنجازات لوطنه على مدى سنوات من العمل الجاد والصادق ..


فيما أوضح مدير الثقافة جابر الساجور ، بأن مديرية الثقافة كرمت كل من شارك في مهرجاني شكيب الجابري والتراث الشعبي الثاني لعام /٢٠٢٠/بهدف رفع بطاقة محبة وشكر وتقدير لهم ولكل الفعاليات الفكرية والثقافية والفنية التي تشارك مديرية الثقافة في نشاطاتها ، إذ كانت الغاية من عملهم هذا أولاً تحقيق معنى العمل كفريق واحد وثانيا رفع السوية الفكرية والذائقة الفنية .
وبدوره أوضح الدكتور فايز الداية بأن التكريم حافز للاستمرار في النشاط الحلبي الثقافي السوري والعربي. وأن مواقع التواصل الاجتماعي مهما منحت الأديب والمثقف الانتشار الواسع ، إلا أن هذه الحفلات التكريمية تعطيه دافعاً أكبر للاستمرار من أجل التطوير والتجديد والاعتناء بالإبداع الذي يملكه وتؤكد على أهمية الثقافة والمثقفين ..


ومن جانبه مهندس الديكور عبد الهادي حردان رئيس الجمعية السورية لتأهيل الآثار والحرف لفت إلى أنه يثمن كثيرا هذا التكريم لأنه أعطى لمسيرته العملية والفنية التي دامت ٣٠ عاما في حلب معنى يفتخر به ،ودافعا كي يقدم أفضل مالديه .
بينما عمار قمري المسؤول الفني ( إضاءة وصوت ) في مركز العزيزية أشار إلى أن التكريم حفزه كموظف على أداء عمله على أكمل وجه ، كما منحه الدافع كي يبذل جهودا إضافية لتطوير عمله والنهوض بالفعاليات الثقافية ..
وقالت معاون مدير الثقافة أحلام استانبولي: بأنه ليس هناك كلمات تعبر عن عميق شكرها وامتنانها لوزارة الثقافة ولمديرية الثقافة على هذا االتكريم والاهتمام اللذين حظيت به هي وكل من يعمل في الشأن الثقافي والأدبي والتراثي ، موضحة بأن التكريم جاء ثمرة جهد مضن استمر طوال عام كامل وهي تشعر بالسعادة لأن عملها لاقى النجاح المطلوب والاستحسان المميز ..
الكاتب محمد حسن عبد المحسن قال إنه لشيء جميل أن يكرم الإنسان وهو على قيد الحياة، وإنها لظاهرة رائعة في وطن يمتاز باستمرارية النشاطات الثقافية على الرغم من الحصار والأزمات التي مر بها ، وأن حلب ستبقى منارة للثقافة ومثالاً رائداً لعلاقات المودة والمحبة على المستوى الأسري والاجتماعي في الريف والمدينة ..
ومن الجدير ذكره بأن من تم تكريمه خلال الحفل بالإضافة إلى عضو قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي عماد الدين غضبان ومن أجرت الجماهير اللقاء معهم، التالية أسماؤهم:
- الأدباء والكتاب ( بتول دراو - تميم قاسمو - أحمد زياد محبك - محمد جمعة حمادة - بيانكا ماضية - محمد أبو معتوق - فيصل خرتش - محمد خواتمي- نسرين الصالح - مصطفى عرب ).
- الفنانون وهم ( عبود حلاق - عمر سرميني - فارس الأحمر - مازن حمامي - فاهة - غسان الذهبي- عبد الحليم حريري - حمدي الشاطر - معاذ قرقناوي - محمد صلاح خالدي - باسيل يعقوب - لؤي الواعظ ).
-الموظفون في مديرية الثقافة ( أحمد محسن - عمار الجراح - ياسين نعمة - أحمد نعمة - هبة ناطور - رنا كنيفاتي الحايك - رنا زاكري - محمد أمجد حلاق - كندا الرمال - خلدون اسكيف - هناء كاظم - محمد إبراهيم - وليد عنتابي ).. والمصور هايك أورفليان
-رؤساء ومديرو المراكز الثقافية( - محمد سمية - محمد حجازي - جهاد غنيمة - أحمد العبسي - عبد الرحمن الطويل ).
هذا وقد حضر الحفل عدد من المهتمين بالشأن الثقافي..
ت : هايك أورفليان
رقم العدد ١٦١٦٨