احتفاءً بالسادس من تشرين .. الصوت الشبابي والمخضرم يحاكي التراث الحلبي في حفل فني لكورال نادي شباب العروبة .

 

الجماهير أسماء خيرو

احتفاءً بيوم السادس من تشرين أقامت مديرية الثقافة في حلب بالتعاون مع نادي شباب العروبة حفلاً فنياً تراثياً أحياه الصوت الشبابي والمخضرم لكورال نادي شباب العروبة، بإشراف الفنان صفوان العابد وذلك على مسرح ثقافي العزيزية .
قدم الكورال في بداية الحفل برفقة الفرقة الموسيقية وبالتناوب مع الفنان صفوان العابد وشيخ المنشدين المطرب محمود فارس العديد من الوصلات الغنائية والموشحات الطربية التراثية ومنها (كنت حبي في الخوالي - نور العيون لما خطر - أنا هويت وانتهيت - أنا وحبيبي - رماني بسهم هواه - زر حمانا - بين الرضى والدلال - زروني كل سنة مرة- فوق النخل - والبلبل نادى على غصن الفل) وختم الكورال الحفل بأغنيتين وطنيتين هما (موطني - بكتب اسمك يابلادي على الشمس التي لاتغيب )
وبين الفنان صفوان العابد بأن نادي شباب العروبة في حرص دائم على تقديم التراث الحقيقي الحلبي لعمالقة الموشحات، أمثال عمر البطش ، عبد القادر حجار - وصبري مدلل ، حفاظا منه على التراث الذي يذكر العالم بأصالة تاريخ مدينة حلب وأهمية دورها الفني الثقافي، منوها بالدور الريادي للنادي الذي مازال يدعم الشباب العاشق للتراث الحلبي الأصيل إذ كان له الفضل بتخريج مبدعي الغناء والتمثيل أمثال ( شهد برمدا - حسام مصري - وسام شمس الدين - مهند مشلح- عمر حجو - أحمد حداد - ميادة الحناوي - فاتن الحناوي ) وغيرهم .
فيما اعتبر مدير العلاقات العامة الفنان غسان مكانسي النادي مصنعاً لنجوم الفن والثقافة، فلقد تخرج منه مثقفون يحملون رسالة إنسانية، مشيرا إلى أن نادي شباب العروبة هو من أوجد فيه الفنان وصقل موهبته الفنية، وأن الحفل ماهو إلا مزيج مابين الفرح والحزن، فرح بيوم السادس من تشرين، وحزن على الساحل السوري وهذا دليل قوة وصمود شعب سورية الذي رغم الألم قادر على أن يقف ويستمر ويؤدي رسالة الثقافة السامية .
وعلى هامش الحفل التقت " الجماهير " بعدد من الحضور لسؤالهم عن رأيهم في الحفل الفني .
إذ قال محمد حجازي مدير دار الكتب الوطنية بأن الحفل كان أكثر من رائع من حيث الأداء واختيار الموشحات ،فالشباب بأدائهم الجماعي الراقي حاكوا عراقة حلب وتراثها، متمنياً لطلاب وطالبات الكورال المزيد من التقدم والتألق والنجاح في المستقبل .
فيما شذى عبه جي قالت: إن مثل هذه الحفلات تعيد لحلب البهجة وتبث فيها الروح تجعلها تنبض من جديد بالرغم من آلامها وأحزانها، منوهة باجتماع الأهالي لحضور الحفلات الفنية، وبعودة إقامة الفعاليات الثقافية والحفلات الطربية، التي هي سبب رئيس لتعافي مدينة حلب، آملة من الجهات المعنية تسليط الضوء أكثر على المواهب الشابة ودعمهم .
ومن جانبه قال الفنان أنس الكردي أن ماقدم في الحفل من وصلات غنائية طربية ووطنية دليل على ثقافة فنية غنية، موضحاً أن نادي شباب العروبة دائما يقدم الجديد والممتع بأسلوب راق يقترب من روح الإنسان ورؤاه الجمالية.
وبدورهم محمد قلعه جي، وتولين، وفاطمة بابلي، لم يتوقعوا أن يكون الحفل بهذا التكنيك المدروس الرائع، فلقد تميز الحفل بالإتقان من حيث الأداء وعكس مدى الجهد المبذول من طلاب وطالبات النادي، ومن الرموز الفنية المخضرمة صفوان العابد ومحمود فارس .
هذا وقد حضر الحفل الفني رئيس نادي شباب العروبة ماهر موقع وكل من معاون مدير الثقافة أحلام استانبولي ومدير ثقافي العزيزية جهاد غنيمة وعدد من الفنانين والمثقفين وحشد من الحضور ..


ت : هايك أورفليان .
رقم العدد ١٦١٩٣