قصائد وطنية وغزلية في أمسية لجمعية القيثارة

الجماهير - عتاب ضويحي

أقامت مديرية ثقافة حلب بالتعاون مع جمعية القيثارة للآداب والفنون أمسية شعرية بمشاركة الشعراء "محمد اسكيف، عبد الحكيم برو وعمر هاشم جركس".
ومابين الشعر الموزون والنبطي ألقى المشاركون قصائدهم التي تنوعت فيها المعاني والعناوين، وصبت بنهر حب الوطن والغزل.
بداية قدم الشاعر عبد الحكيم برو أربع قصائد وطنية ووجدانية حملت عناوين "نداء لكل العرب، عتبي على الدنيا، لاح لي فارس والرقباء قال فيها :
مادت بي الأفكار ترهقني
من عاصفات الذهن والمقل
فالعقل إن يعم يمور على
موج فلا يهدأ من الوغل
ما مل ّتطوافاً ولا غوصاً
للبحث والتمحيص في العلل.
ومن الشعر النبطي الفرات والفصيح ألقى اسكيف أربع قصائد غزلية "نيران شكي ويقيني، غازلني، مابين عشقي وغرامي وراضي بحياتك" قال في الأخيرة وهي نبطية:
راضي بحياتك مقتنع، تضحك ودمك دمع
ياهو اليدري بآهاتك، ياهو اليدري بحياتك
بغته تتمنى مماتك، كل ليلة بهذا الوضع.
و الختام مع الشاعر جركس ألقى أربع قصائد وطنية ومناجاة "حييت سورية، كذاك شهباؤنا، يارب وأم الرجال "ومن قصيدته
حييت سورية قال:
خذني إليها فشوقي كاد يقتلني
وأوشك اليأس يدهيني وينتصر
دعني أتوق بها ولها
فقد ملكت روحي وقلبي
لأمر الحب يأتمر
ياجنة الأرض في عيني يغازلها
ياعروسا تغنّى باسمها القمر
حضر الأمسية رئيس الجمعية أحمد نعيمي ومدير مركز ثقافي العزيزية جهاد غنيمة وعدد من المتابعين للشأن الأدبي.
يذكر أن جمعية قيثارة أسست عام "2019" تهدف إلى نشر الوعي الثقافي ورعاية المبدعين من فنانين وكتّاب ودعم الإبداع من خلال إقامة النشاطات الثقافية والفنية والمسرحية ودورات تدريبية وفعاليات ثقافية.
رقم العدد ١٦١٩٧