ورد وشوك

 

شعر عدنان الدربي

كم عاشقٍ أدمى الهوى آهاته عَبْرَ التّواصل في دجى زلاته
بات الضياع حليفه كي يعتلي قمم السّراب هواه في نبضاته
صور من الأرجاء تعزف لحنها والصيد عرّى عاشقاً بسباته
ما أهون الكلمات في ليل الشّذا عبر الجوى ومصيره برفاته
يعلو ويعلو في الفضاء بنشوة أو ما درى يهوي هناك بذاته
شَهْدُ الكلام مصيره نحوالفنى كي يرعوي بضلاله لذّاته
غمر الفؤاد حنينه في لحظة ثم انطوى كالحلم في لحظاته
هوّن عليك فلا مناص من الأسى عبر الحياة فأنت في علاته
هيا لنرقى فوق هامات الدجى يا صاعداً فالعمر في بسماته
إياك يوما أن تشاطر خمرة كي ترتقي بمحبة بنجاته
إياك تجني وردة مع شوكها تمسي أسير الصبّ في نغماته
فالشهد قاس في ليالي عمرنا هيا انتفض فالنصر في صهواته
أحلى الكلام عبيره في صدقه هيا لنقطف زهرة بحياته
رقم العدد 16236