عيونُ العافية

الجماهير / شعر.. سنا أسامة يُوسفان

ضِيا عيني وأفئدتي
ولألائي ... ولؤلؤتي

وحِبُّ القلبِ منذ أتى
بنبض العمر وهو فتيّ

حبيبةُ قلبيَ الحاني
بخيرٍ ... هذه ثقتي

وعافيةٍ لَسوفَ تُرى
بوسعِ الكونِ، لا سَعتي

وعوداتٍ ... وجلساتٍ
تُعيدُ النّبضَ في سَنتي

وأفديها بكلّ سناً
وأفدي الجسمَ من عنَتِ

وأفديها بكلّ سناً
فدتك الروحُ مع أبتي

إذا عانيتِ من نفَسٍ
هُنا نفَسي، خذي رئتي

أو اثّاقلتِ من فُرُشٍ
سأحملكِ على لغتي!
رقم العدد 16300