بتكلفة تقارب ال ٥٥ مليون ليرة سورية .. دار الكتب الوطنية تنهي أعمال الترميم .... والافتتاح الرسمي خلال أيام قليلة

الجماهير / أسماء خيرو

أكد مدير دار الكتب الوطنية محمد حجازي في لقاء للجماهير الانتهاء من أعمال ترميم دار الكتب الوطنية بعد إزالة كل الأضرار التي لحقت بالدار على يد المجموعات الإرهابية تمهيداً للافتتاح الرسمي خلال أيام قليلة، وذلك بإقامة حفل افتتاح رسمي ، يحييه فنان الطرب الأصيل صفوان العابد ، بمشاركة فرقة حكمت للرقص المسرحي ..

مضيفا أن تكاليف أعمال الترميم بلغت ما يقارب ٥٥ مليون ليرة سورية ، والتي توزعت على مرحلتين الأولى تم فيها تبديل وتركيب الأسقف المستعارة لقاعة المطالعة وقاعة الشرف ،وقاعة أبو ريشة، والديوان وغرف الإدارة، والبهو في الطابق السفلي والعلوي وصيانة الأثاث بشكل عام إضافة إلى أعمال الدهان لجميع الغرف والقاعات وتبديل النوافذ المحطمة والمغاسل.

فيما المرحلة الثانية من الأعمال والتي هي الآن في مراحلها النهائية ، تضمنت صيانة قاعة المسرح بشكل كامل التي تتسع لأكثر من ٣٠٠ زائر ، إذ تم صيانة الكراسي وتلفيحها بقماش جديد واستبدال أرضية المسرح الخشبية بمنصة جديدة ، وتركيب بعض التجهيزات الكهربائية للمسرح من إضاءة وشاشة عرض سينمائية ضخمة وجهاز عرض ضوئي، مما يمكن من تنفيذ أسابيع سينمائية لاحقا ، إضافة إلى تغيير الواجهات الخشبية التي كانت في البهو السفلي وترميم تمثال أبو العلاء المعري بوضع أبيات من الشعر ونبذة عن حياته في لوحة ضوئية ، وتبديل بعض التمديدات الصحية التي لها علاقة بالنوازل المطرية ، وإضافة بعض الديكورات الجمالية ، دون المساس بالمعالم الأساسية لدار الكتب الوطنية، منها تزيينات لها علاقة بالخشبيات والزخرفة والخيط العربي، إذ أضيفت رؤية شرقية بنكهة عصرية بحيث تمنح الدار رونقا جماليا وعمقا إضافيا .

ولفت حجازي في ختام حديثه إلى أن دار الكتب الوطنية بالرغم من كل محاولات الإرهاب إلا أنها لم تتوقف عن إقامة أنشطتها وفعالياتها وتقديم الخدمات للمواطنين طيلة فترة الترميم التي استمرت لما يقارب عامين كاملين، بدعم من وزارة الثقافة السورية ومديرية الثقافة في حلب ، مؤكداً تزويد القاعات بأحدث الأجهزة لتحسين الخدمة للباحثين والدارسين، وأن الدار خلال أيام قليلة ستكون مهيأة لاستقبال الزوار، ، وستعود كما كانت قبل الحرب قبلة للباحثين والدارسين ومحبي العلم.
رقم العدد 16311