التخطيط وشروط النهوض لإعادة الإعمار في المستقبل في ندوة الفكرية ..

 

الجماهير - أسماء خيرو ..

 نهوض المؤسسات وإعادة الإعمار وماهية التخطيط الاستراتيجي وغالخطة الخمسية بنيتها وفاعليتها في الإنجاز المبرمج بعد الحرب كانت أهم المحاور التي ناقشها المحاورون في اليوم الثاني من الندوة الفكرية "مستقبل ، شباب ، نهوض "التي أقامتها مديرية الثقافة في حلب على مسرح ثقافي العزيزية فيما قدم وأدار الحوار مدير المركز الثقافي في الصاخور محمد سمية ...

 

الدكتور ربيع قلعه جي عضو الهيئة التدريسية في كلية الاقتصاد وعضو مجلس الشعب بدأ الندوة فتحدث حول كيفية نهوض المؤسسات وإعادة الإعمار كما تناول عدة عناصر تؤدي لنهوض المجتمعات والمنظمات والمؤسسات في المجتمع ومن ثم تطرق لموضوع إعادة الإعمار، مستعرضا وجهات النظر المختلفة حول إعادة الإعمار والأضرار التي طالت سورية في القطاعات المختلفة...

 

بدورها استعرضت الدكتورة إيمان بابللي عضو الهيئة التدريسية في كلية التربية بجامعة حلب أفكاراً عن أهمية التخطيط الاستراتيجي وأهميته خصوصاً في زمن الحروب فلا بد أن يتم العمل على التخطيط ووضع النظرة الاستراتيجية للوصول إلى الأهداف والبدء بمرحلة إعادة الإعمار وفقاً لخطط موضوعة مسبقاً بما يتناسب والمشروع الوطني للإصلاح الإداري وهو بمثابة مسؤولية مشتركة وتحقيق أهدافه من خلال عمليات التخطيط الاستراتيجي والاعتماد على تكنولوجيا المعلومات التي تشكل نجاح أي مشروع.

 

فيما قدم الباحث الاقتصادي والمحاضر في جامعة حلب الدكتور سهيل العبدالله أفكاراً حول الخطة الخمسية، تعريفها وماهيتها وكيفية صناعة الخطط لما بعد فترة الحرب والإعمار وتحليل الأهداف والغايات والوسائل الممكنة التي تحقق الأهداف المنشودة، مبيناً أهمية التخطيط في الحياة للوصول إلى تحقيق النجاح، وعدم الاعتماد على الصناعات الاستهلاكية ، وضرورة الاستثمار برأس المال البشري للنهوض بالمجتمع ..

وختمت الندوة بعدد من المداخلات التي تحدثت حول الصادرات والواردات ، ومناقشة سؤال أين نقف كنظام اشتراكي ورأسمالي في التجربة السورية حاليا؟..

تصوير : موفق الحكيم ...

رقم العدد 16362