زهرة الأشواق

د . عبد الحميد ديوان

أشرقت عيناك في

ليل النّدى

فأضاءت لي

طريقاً مُسعَدا

نسكب الحبّ ظلالاَ ترتمي

في جناها

كلّ أطياف الصدى

نقطف الورد تلالاَ

من كروم

ونسقي فيه

أنهار النجوم

نرسم البسمة

تعطيها الشفاه

من حبيبٍ

لحبيبٍ منتهاه

يرصد الثغر ويسترضي

هواه

في عناقٍ

يحلم الليلُ رؤاه

.................

ضحك الوردُ

فلبته العيون

وتساقينا الهوى

رغم الشجون

وزرعنا

فوق أطياف الهموم

بسمةً تعطي

هوانا مشتهاه

...................

زهرة الأشواق مدّت

لي يدا

وأنالتني

ربيعاً مُسعَدا

بسطت روضاً

ومدّت موعدا

فالتقينا

وعلى الثغر... الندى