الجمعيات الثقافية بحلب ..

المحامي مصطفى خواتمي

عرف القانون رقم 93 لعام 1958 والذي مازال ساري المفعول لتاريخه في سورية الجمعية بما يلي:
كل جماعة ذات تنظيم مستمر لمدة معينة أو غير معينة تتألف من أشخاص طبيعية أو اعتبارية لغرض غير الحصول على ربح مادي.
وتنقسم الجمعيات إلى قسمين رئيسيين:
الأول: الجمعيات الخيرية: وهي التي تهتم بالأيتام والأرامل والمطلقات والفقراء والمساكين وابن السبيل والعجزة وذوي الشهداء ومصابي الحرب وغيرهم.
فتؤمن لهم الغذاء والكساء والدواء والمال والتعليم ودورات تأهيل مهن وغيرها.
ويبلغ عدد الجمعيات الخيرية حوالي سبعين جمعية في مدينة حلب ولهم اتحاد للجمعيات الخيرية تأسس عام 1961
أما القسم الثاني فيضم الجمعيات الثقافية والفنية والتاريخية والاجتماعية والبيئية والحقوقية وهذه الجمعيات تعرف بالثقافية اختصاراً وعلى الغالب وهي موضوع مقالتنا ويبلغ عددها في حلب حوالي سبعين جمعية ولا يضمها اتحاد للجمعيات الثقافية علماً بأن المادة 24 من قانون الجمعيات والمؤسسات الخاصة رقم 93 لعام 1958 وتعديلاته قد سمحت لثلاث جمعيات فأكثر أن تقوم بإنشاء اتحاد فيما بينها إذا كانت متماثلة في الأهداف غايتها التنسيق بالعمل ودون أن تفقد كل جمعية عضو في الاتحاد شخصيتها الاعتبارية, علماً بأن الجمعيات المذكورة كافة تابعة وصائياً لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل. وسنشرح بعض التسميات:
الرابطة: هي جمعية ولكن يشترط في أعضائها حيازته لشهادة جامعية أو شروط أخرى معينة فهي مرحلة أعلى من الجمعية ومؤهلة لأن تكون نقابة ومثال ذلك رابطة الحقوقيين بحلب: تحتاج لإجازة في الحقوق لمن أراد أن ينتسب إليها.
رابطة الأطباء البيطريين: والتي تحولت إلى نقابة عام 2002
رابطة المحاربين القدماء: تشترط أن يكون المنتسب إليها ضابطاً متقاعداً وفي عام 2002 أصبحت تابعة وصائياً إلى وزارة الدفاع بدلاً ونقلاً من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل.
النادي: وهو جمعية يتميز بإقامة دورات عملية فنية وأدبية واجتماعات مستمرة للأعضاء والمتدربين ومثال ذلك نادي شباب العروبة للآداب والفنون ومقره في محطة بغداد وتأسس عام 1957 ونادي التمثيل العربي وغيرهما.
ونحن نرى أن الجمعيات الثقافية والفنية والاجتماعية عامة منوط بها دور هام وأساسي في المرحلة المقبلة بعد ظهور الأفكار التخريبية الغريبة عن مجتمعنا وإعمار البشر وتأهيله قبل الحجر والشجر وهي تدعم القطاع العام والخاص والمشترك والنقابات بخبرات وهامش عمل واسع وقد نشط تأسيس الجمعيات بشكل عام في الآونة الأخيرة.