عناوين متنوعة وأسعار رمزية... افتتاح معرض الكتاب لاتحاد الكتاب العرب

الجماهير - عتاب ضويحي

ضمن أيام الثقافة السورية وتحت عنوان "الثقافة أصالة وتجدد"، أقامت مديرية ثقافة حلب بالتعاون مع اتحاد الكتاب العرب والاتحاد الوطني لطلبة سورية فرعي حلب، معرضاً للكتاب من مطبوعات الهيئة السورية للكتاب واتحاد الكتاب العرب، في مركز ثقافي العزيزية.
وأكدت ذكرى حجار عضو المكتب التنفيذي قطاع الثقافة والإعلام، على أهمية تواجد وإشراك الشباب في المعارض والأنشطة الأدبية والفكرية، لأنهم أساس نهضة أي بلد، والتي تبدأ من القراءة والكتاب، وأثنت على الأسعار الرمزية التشجيعية والتي تكاد تكون مجانية من قبل اتحاد الكتاب العرب، وحسم 60 بالمئة بالنسبة لمديرية الثقافة، وأشارت إلى التنوع في العناوين والمضامين، لاسيما في قسم الأطفال.
وبين محمد العبدالله رئيس فرع حلب لاتحاد الكتاب العرب أن الهدف من إقامة معرض للكتاب التشجيع على القراءة، وإعادة الكتاب إلى جمهوره، ولأجل ذلك بادر الاتحاد لبيع كل منشورات الاتحاد الصادرة قبل عام 2015 بمبلغ "200"ليرة فقط، وستليه معارض لاحقة أيضاً في الشهر القادم تضم كتبا أكثر وعناوين جديدة.


فيما أوضح يوسف ماردنلي عضو قيادة فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع حلب، أن للكتاب دوراً كبيراً في تنمية ووعي الشباب، وضرورة ربطهم بالكتاب لمعرفة تاريخ وحضارة الأجداد، ومع انتشار القراءة الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي لابد أن يكون للكتاب حضوره نظراً لقيمته المعرفية الكبيرة.
كما التقت الجماهير بالحضور، إذ أثنى نعمان كسبو محام متقاعد على المعرض ومايحتويه من عناوين جديدة لسلسلة من الكتب، إضافة لمجموعة تصحيح الأخطاء التي وقع فيها ناشرين سابقين، وبالنسبة للأسعار مناسبة لجميع الشرائح.
يشاركه الرأي رياض الخطيب محب للقراءة، ورأى أن الكتب متنوعة العناوين منها الاجتماعي والسياسي والفني والأدبي، مشيراً إلى أهمية الكتاب في إعطاء آفاق جديدة وبناء ومنظومة الوعي الأخلاقية والوطنية لمواجهة العولمة.
الطلاب فاروق زرقا ومحمود صبرا ورهيف يوسف أكدوا على أن الأسعار مناسبة جداً وتكاد تكون مجانية.
هذا ويضم المعرض كتباً في مجالات مختلفة "أدبية، سياسية، فنية شعر، مسرح، دراسات أدبية ونقدية، سينما، تراث" وغيرها من المواضيع، ويستمر لمدة أسبوع من تاريخ اليوم.


تصوير - هايك أورفليان