الاحتفال بتخريج / 200/ متدرباً ضمن مشاريع صغيرة لطائفة الأرمن البروتستانت

حلب / الجماهير
احتفلت طائفة الأرمن البروتستانت بالتعاون مع مجلس كنائس الشرق الأوسط بتخريج / 200/ متدرب ومتدربة ضمن مشروع تطوير وتنمية اجتماعية ودورات مهنية وتأسيس مشاريع صغيرة وذلك في كنيسة بيت إيل.
وتحدث عدد من الخريجين حيث بينت آني خيجو أنها تهوى العمل في مجال الأزياء لكن اتبعت هذه الدورة واستفادت منها كثيراَ واستلمت تجهيزات لمتابعة هذا المشروع.
وأوضحت ريما خبازة أن مشاركتها هي تجربة جيدة واستفادت منها الكثير وقد تعلمت وتدربت وأسست لمشروع يسهم في حركة وسوق العمل.
في حين أوضحت المهندسة داليا عتيق أنها ساهمت في هذه الدورة وكلها أمل أن تؤسس لمشروع وتعتمد على نفسها في المستقبل.
أما إبراهيم ديري فبين أنه اتبع دورة لصيانة الموبايلات وذلك لافتتاح مشروع صغير من أجل أن يبني نفسه ويعمل على تأسيس مشروع كبير.


وكان القس هاروتيون سليميان رئيس طائفة الأرمن البروتستانت في سورية قد أكد أن هذا المشروع هدفه إعادة تأهيل وتدريب / 200/ متدرب ومتدربة من أصل ألف وهم كدفعة أولى تدربوا في معاهد دولية / فينيقيا- نيو رايزن – الشرق الأوسط/ بعدة مهن / خياطة ، صيانة كمبيوترات ، مكياج ، كوافيرا ، صيانة موبايلات .../ .
ولفت القس سليميان إلى ان الكنيسة منذ أن بدأت الحرب على سورية قررت الوقوف إلى جانب الجيش العربي السوري في خندق واحد ضد الإرهاب وساهمت في الخدمات الاجتماعية والتربوية وما تزال تعمل من أجل المساهمة في عملية البناء والاعمار.


وأكدت عضو القيادة المركزية للحزب رئيس مكتب المنظمات الشعبية والنقابات المهنية المركزي المهندسة هدى الحمصي أن الكنيسة لعبت دوراً كبيراً في صمود الشعب السوري وعملت في جميع المجالات ، موضحة أن سورية مهد الحضارات ومهبط الديانات السماوية وأبناء حلب يعيشون لوحة فسيفسائية لا مثيل لها.
وبينت المهندسة الحمصي أهمية دور رجال الدين في زرع القيم المثلى في الإنسان ودورهم في عملية البناء والاعمار ونشر ثقافة المحبة والتسامح والسلام والتآخي .
ودعت عضو القيادة المركزية للحزب الخريجين إلى المساهمة في بناء الوطن من خلال استثمار الطاقات الموجودة لديهم والخبرات التي استفادوا منها في مثل هذه الدورات .
حضر حفل التخرج وتوزيع الشهادات وتجهيزات المشاريع أمين فرع حلب للحزب فاضل نجار وعضو قيادة الفرع عبدالله حنيش.
ت. جورج أورفليان
رقم العدد 15593