تجار حلب يطالبون بتسهيلات للقروض المتعثرة ومنح تسهيلات لقروض المصرف التجاري

حلب – حسن العجيلي
تخفيف الإجراءات لمنح القروض وإعطاء التجار فترة سماح للبدء بتسديد الأقساط وإيجاد حلول عملية للقروض المتعثرة إضافة إلى إيجاد حل لقضية منع السفر بحق التاجر أو الصناعي الذي تكون منشأته في المناطق الواقعة تحت سيطرة المسلحين وذلك ليتمكن من متابعة أعماله مع الأخذ بعين الاعتبار أن القرض مكفول لدى المصرف بضمانة عقار كانت محور مطالبات الفعاليات الاقتصادية من تجار وصناعيين خلال اللقاء الذي أقامته غرفة تجارة حلب مع مدير عام المصرف التجاري السوري.
كما طالب تجار حلب بضرورة إيجاد آلية مع وزارة الأوقاف لمنح قروض بضمانة العقارات الوقفية لقبول وضع رهن على حق الرقبة، بالإضافة إلى عدد من القضايا التي تهم التجار والصناعيين في معاملاتهم المستمرة مع المصارف التجارية.
مدير عام المصرف التجاري السوري الدكتور علي يوسف أوضح أن لدى المصارف سياسة جديدة تتميز بالانفتاح وتسهيل عمليات الاقتراض وتحويل الإيداعات للمساهمة بالعملية الإنتاجية، مضيفاً أن هناك صيغ جديدة لوضع حلول للقروض المتعثرة وأنه تم وضع مسودة مشروع هي قيد الدراسة يعطي مرونة أكبر للتعامل مع هذه الحالات.
واستعرض الدكتور يوسف عمليات الإقراض الجديدة التي سيتبعها المصرف سواء القرض الشخصي وقرض الترميم وقرض التعليم والقرض المهني وتمويل الشركات والمنشآت المتضررة ومشاريع الطاقة البديلة وقروض المقاولات والتسهيلات التي يمنحها المصرف في كل حالة من الحالات، منوهاً إلى قنوات عمل مصرفية جديدة تعمل عليها إدارة المصرف لتسهيل عمل التجار لناحية الاستيراد وتم قطع أشواط كبيرة فيها.


وأكد مدير عام المصرف التجاري السوري أن حلب تحظى بدعم كبير وأن الإدارة جاهزة لتقديم كل ما يلزم لتطوير العمل في فروع المصرف في حلب ومنها تخصيص حلب بـ /15/ جهاز صراف جديد وسيتم تشغيلهم على الشبكة اللاسلكية للإنترنت لوجود مشكلة بالاتصالات حالياً.
وكان رئيس غرفة تجارة حلب محمد مجد الدين دباغ قد استعرض الجهود التي تقوم بها غرفة التجارة لتسهيل عمل التجار، مشيراً في هذا السياق إلى أهمية اللقاء مع مدير عام المصرف التجاري لإيجاد صيغ عمل مشتركة تسهم في دفع العملية الاقتصادية والنهوض بالواقع التجاري لتطوير الوطن.
بدوره أمين سر الغرفة سامي حلاق أشار إلى أهمية اللقاء في زيادة الوعي لدى التجار لناحية العمل المصرفي كونه يمثل مفصلاً أساسياً في العمل التجاري، مشيراً إلى أن معالجة القروض المتعثرة تمثل أولوية يجب أن يوجد لها الحلول الناجعة.
حضر الاجتماع مدير التسليف عماد إبراهيم ومدير المخاطر مازن حمزة ومديري فروع المصرف بحلب وأعضاء مجلس إدارة غرفة التجارة وحشد من الفعاليات الاقتصادية.
ت: هايك أورفليان
رقم العدد 15614