في اجتماع خدمي موسع .. صناعيو منطقة القاطرجي يطرحون همومهم

حلب – حسن العجيلي
تركزت مطالبات صناعيي منطقة القاطرجي الصناعية خلال الاجتماع الخدمي الموسع الذي عقد فيها على ضرورة تأهيل الشبكة الكهربائية في المنطقة وإيجاد حلول إسعافية لبعض المحولات لإيصال التغذية الكهربائية للمنطقة، وإلغاء فروقات العدادات الكهربائية وذلك خلال فترة سيطرة المجموعات الإرهابية المسلحة على هذه المناطق، وبضرورة إعادة تأهيل شبكات الصرف الصحي المدمرة كونها مبنية بالطريقة القديمة وتهدمت نتيجة الأعمال الإرهابية وتسببت بتسرب المياه لبعض الأقبية في المباني في المنطقة، وترميم الأرصفة وتزفيت الشوارع في المنطقة لتسهيل الحركة فيها واستكمال فتح الشارع الرئيسي الموضوع ضمن المخطط التنظيمي من المواصلات القديمة وحتى الشارع الرئيسي عبوراً ببعض الخانات المهدمة.
كما طالب الصناعيون بالعمل على إنارة الشوارع الرئيسية والفرعية بالطاقة البديلة لتسهيل عودة الصناعيين وإزالة الأنقاض العالقة ضمن الشوارع وأبنية المعامل والمنشآت في مناطق القاطرجي والمواصلات لتسهيل عمل الصناعيين وتسهيل ترميم الأبنية للمعامل التي تم تخريبها خلال سنوات الحرب، وإزالة المياه الموجودة في أقبية المعامل والأبنية السكنية في تلك المناطق كونها تسبب ضرراً بالغاً في أساس البناء الذي توجد ضمنه، والاهتمام بالنظافة وترحيل النفايات ورش المبيدات الحشرية، وتسيير دوريات شرطية بشكل أكبر لمنع السرقات وضبط الأمن حيث حصلت خلال الفترة السابقة عدة سرقات، وبتأمين شبكة اتصالات أرضية للمنطقة وبتأمين اسطوانات غاز صناعية لعدد من المنشآت.


وفي معرض رده على مطالب الصناعيين أوضح محافظ حلب حسين دياب أن كل المطالب التي تم طرحها محقة وأنه يتوجب تأمينها ومعالجتها ولأن معظمها موضوع ضمن خطط المحافظة والمديريات الخدمية المعنية بتنفيذها إلا أن الإمكانات والحصار الاقتصادي الجائر على وطننا يعيق تنفيذها بشكل كامل في الوقت الحالي إلا أنه ستتم معالجتها وإيجاد الحلول لها تباعاً وفق الأولويات والإمكانات، وأننا سننتصر في المعركة الاقتصادية كما انتصرنا في المعركة العسكرية.
من جانبه قائد شرطة المحافظة اللواء عصام الشلي لفت إلى أن المناطق الصناعية تحظى باهتمام ومتابعة من وزارة الداخلية ، وأن قيادة شرطة محافظة حلب بذلت جهوداً مشتركة مع الصناعيين لتحسين الواقع الأمني في المحافظة ، مضيفاً بأنه تم وضع خطط لتكثيف الدوريات في المنطقة .
بدوره رئيس مجلس مدينة حلب الدكتور معد مدلجي أشار إلى أن ترميم الشوارع والأرصفة يتم حسب الأولويات من الأكثر أهمية للأقل أهمية، وفيما يتعلق بتسرب المياه فإن مسؤولية مدير المنطقة الخدمية إحصاء الأبنية التي فيها تسرب والتواصل مع لجان السلامة العامة لإجراء الكشف الهندسي والفني عليها ، مضيفاً أن فتح الشوارع وإزالة الأنقاض من أولى اهتمامات مجلس المدينة .
وكان رئيس غرفة صناعة حلب المهندس فارس الشهابي قد أشار إلى أهمية الاجتماع في عرض القضايا والأمور الخدمية التي تعيق عمل الصناعيين والتي يسهم في إيجاد الحلول لها لإعادة إقلاع المنشآت الصناعية، منوهاً إلى أن عقد الاجتماع في منشأة صناعية هو للدلالة على استمرار الصناعيين بجهدهم في إعادة العمل والإنتاج .
كما أجاب مديرو المديريات الخدمية على مختلف الطروحات وأسئلة الصناعيين .
حضر الاجتماع سمير جعفر وكميت عاضي الشيخ عضوا المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة وعدد من مديري المديريات الخدمية وحشد من الصناعيين .
ت : هايك أورفليان
رقم العدد 15647