من حلب إلى دمشق خط إنتاج بتصنيع أيد وطنية غرفة الصناعة : تقديم الآلات والخبرات الفنية المطلوبة للبدء في انتاج مادة الحلاوة المشهورة بها حلب

الجماهير مصطفى رستم

يواصل معمل كونسروة في دمشق انتاجه المحلي من مادة "الحلاوة" بعد مبادرة من وزارة الصناعة وغرفة صناعة حلب بتقديم خط انتاج لصناعة المادة وصفت بالخطوة الواعدة لتنويع انتاج المؤسسة وبإدخال مادتي (الحلاوة) و(الكاتشب) إلى خطوط انتاج المعمل.

اللافت مساهمة غرفة الصناعة بتقديم آلات ومعدات خط الإنتاج من حلب وبشكل مجاني وفي تصريح للأستاذ مصطفى كواية نائب رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة حلب لـ "الجماهير" تحدث قائلا:

"عملت الغرفة على تقديم الآلات والخبرات الفنية المطلوبة للبدء في انتاج مادة الحلاوة المشهورة بها حلب وبالفعل أطلقت عمليات الإنتاج بنجاح وتميز وباشر المعمل بالتسويق وبأسعار منافسة".

وأضاف نائب غرفة الصناعة: "توزعت أقسام خط إنتاج تصنيع الحلاوة على خمسة أجزاء صنعت بإحدى المناطق الصناعية في حلب منطقة (العرقوب) وبأيد وخبرات وطنية ولم يدخل بخط الإنتاج هذا أي قطعة مصنعة أجنبياً".

تجربة غرفة الصناعة لم تكن الأولى من نوعها بتقديم خبرات الصناعيين لبقية المحافظات بل كانت هناك العديد من التجارب وبحسب "كواية" كانت هناك مساهمة بتقديمهم الخبرات في حمص وطرطوس في مجال تدريب السيدات على الأعمال اليدوية.

وكان أعلن المهندس "مجد ديب" المدير العام للشركة الحديثة للكونسروة في دمشق عن إطلاق خطي انتاج الحلاوة والكاتشب بطاقة انتاج نحو طن يومياً وبحسب المواصفات القياسية السورية وبجودة وبسعر منافسين، وقال في تصريحات صحفية: " أن التساوي في السعر مع المنتجات المثيلة في الأسواق لكن مع تميز في الجودة العالية لصالح منتجات الشركة".

رقم العدد 15812