احصائيات لاستنهاض الحرف المندثرة والتراثية...(30) مهنة تراثية بحلب تحتاج سوقاً متخصصة

 

الجماهير-محمد العنان

أكد وزير الصناعة المهندس محمد معن زين العابدين جذبة أن الوزارة تعمل على الاهتمام بالحرف التراثية باعتبارها تشكل الهوية السورية موضحاً أن هناك دراسة إحصائية لواقع الحرف المسجلة التي أقلعت والحرف المندثرة والتراثية لاستنهاضها من جديد لتكون رافداً حقيقياً للاقتصاد الوطني .

وأشار إلى ان الوزارة سوف تعمل على تأمين كل المحفزات والمستلزمات لاستمرار عمل هذه الحرف وتسويق منتجاتها لتكون بأوج العطاء .

وفي تصريح لـ (الجماهير) أوضح رئيس اتحاد الحرفيين بحلب بكور فرح أن ملف الحرف التراثية مطروح قبل الأزمة حيث تمت مراسلة الجهات المعنية لإحداث سوق للحرف التراثية والمندثرة إلا أن بعض العراقيل وظروف البلد لم تسمح باستكمال هذا الموضوع .

وأشار إلى أن هناك نحو 30 حرفة تراثية بحلب يعمل بها نحو (100) حرفي كان معظمهم يعمل في خان الشونة في حين يتم الآن تقديم كل التسهيلات الممكنة لدعم هؤلاء الحرفيين من خلال الاشتراك بالمعارض لافتاً إلى أهمية تخصيص بقعة أرض لإحداث سوق شعبي يستقطب هذه الحرف( كالنحاسيات والخط العربي- الأواني –الأعمال اليدوية ..)خصوصاً وأنها تمثل واجهة البلد وتساهم بالجذب السياحي وإحياء التراث المادي لسورية .

رقم العدد 15843