لمساهمتها في بناء الاقتصاد الوطني .. استنهاض الصناعات الحرفية في ورشة خاصة

الجماهير - محمد العنان
نظراً لأهمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة باعتبارها إحدى أهم أعمدة بناء الاقتصاد الوطني ...رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس يترأس " ورشة خاصة للنهوض بالصناعات الحرفية " بحضور رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العام للحرفيين ورؤساء اتحادات الحرفيين بالمحافظات .
وتناول الاجتماع الدور الهام للصناعات الحرفية في الاقتصاد الوطني إذ أن سورية تمتلك كل المقومات اللازمة لإنشاء جميع أنواع المشاريع المتوسطة والصغيرة فهي خصبة بأبنائها الذين يشكلون المكون الأهم لأي عمل، وخصبة بتنوعها الجغرافي ومنتجاتها الاقتصادية . وتناول الحديث اهمية تعزيز التوأمة بين العمل الحكومي واتحاد الحرفيين لاستكمال الخطوات التي بدأت منذ ثلاث سنوات وفق استراتيجية عمل جديدة تستنهض كل مقدرات الوطن، وتنطلق من الصعوبات التي تعترض عمل القطاع الحرفي في المحافظات ليتم تفعيل دوره في التنمية الاقتصادي، وبيان مطالب واحتياجات الأخوة الحرفيين وأعداد المنشآت الحرفية العاملة والمتوقفة في المحافظات وأسباب التوقف وحلول المعالجة . ‎
وتم خلال الاجتماع وضع آلية لضبط وتنظيم خطة تدريب القوى البشرية في اتحاد الحرفيين ...و تنظيم الانتشار الأفقي للمناطق الحرفية ولكل أنواع الحرف على مساحة الجغرافية السورية ... وامكانية التسويق للمنتجات الحرفية وتصديرها للأسواق الخارجية ... وضرورة تعزيز دور الاتحاد لدعم المنتجين في توسيع وتنويع إنتاجهم ... وتشميل جميع الحرفيين تحت مظلة الاتحاد وزيادة عدد الحرفيين وتنظيم الأعضاء المنتسبين وتنظيم الحرف المسجلة بالاتحاد ، وتوفير الدعم المطلوب للحرفيين من تشريعات وتسهيلات وقروض ... ووضع خطة مشتركة بين الحكومة والاتحاد بزيارة كل حرفي في سورية لمعرفة احتياجاته هي جزء من العناوين المطروحة على طاولة النقاش حالياً بين الحكومة والاتحاد لوضع الاستراتيجية المناسبة لكل حرفة وكل حرفي في سورية .
رقم العدد ١٥٨٤٧