(كيف أفكر .. كيف أصنع مبدعاً ) .. محاضرة ضمن نشاطات سيدات الأعمال لغرفة تجارة حلب

الجماهير - وسام العلاش
أقامت غرفة تجارة حلب -لجنة سيدات الأعمال محاضرة علمية بعنوان (كيف أفكر- كيف أصنع مبدعاً) تحدث خلالها الدكتور في التنمية البشرية فتحي الشيخ خليل عن أهمية تنمية العقول بطريقة فعالة وذكية بشكل غير مباشر وكيفية البدء بطرق التعليم لدى الطفل موضحاً أن الطفل يبدأ في تكوين دماغه منذ الخلق الأول وهو جنين في بطن أمه وبعد الولادة يتأثر ويتعلم وتكون هذه المرحلة الأهم من عمر (٣أشهر..إلى ٢١ عاماً) .
ويشير د. الشيخ خليل إلى ضرورة تحمل الأسرة والمجتمع مسؤولية بناء دماغ الإنسان وتوجهاته وطريقة تفكيره، وبأن التفكير هو عملية ذهنية تحتاج إلى الذكاء وأهم هدف لها حل المشكلات ، اذ تتأثر عملية التفكير بالجوانب العاطفية والانفعالية والاجتماعية وتتطور بالخبرة.
مضيفاً بأن البيئة الاجتماعية للتفكير (الأسرية والعامة) تساهم في الأحوال العادية في نمو شخصيات مستقرة لأبنائها وفي توفير الفرص البناءة لتطوير قدراتهم الذكائية .

ويوضح المحاضر ضرورة بناء عقول الأطفال عن طريق تنمية الدماغ لدى الطفل ببرامج إثرائية لتنشيط مهاراتهم الفكرية مثل (الحساب الذهني "أباكس"- الشطرنج – الروبيك - والكؤوس) وغيرها الكثير بطرق محببه فيتنشط الدماغ لينتج طرق تفكير منطقية عملية ومبدعة ليس لها سقف وتخلق مع الخيال الإيجابي ليكون تفكيره دائماً فعالاً .
وفي نفس السياق بين المحاضر أن للدماغ وظائف في قسميه الأيسر والأيمن القسم الأيسر وظائفه (التحليل -المنطق-التركيز-اللغة الرقمية الكلمات-الحقائق-النتائج) أما وظائف القسم الأيمن تتضمن (الخيال-الإبداع-العلاقات الإنسانية- الحاضر -المستقبل) مبيناً أن الطفل يبرمج من قبل (والديه-أصدقائه- المدرسة -الإعلام- والإنسان نفسه) حيث يتم برمجة الطفل لدماغه وطرق تفكيره من عمر ٧ سنوات بنسبة ٩٩% حتى سن النضوج لتكتمل البرمجة وهي قابلة للزيادة مادام الإنسان يفكر.
وفي ختام المحاضرة أشار المحاضر إلى ضرورة تدريب الطفل من عمر/ السنتين/ أي قبل عمر /١٢/ عاماً على المهارات المختلفة مشيراً إلى أنها مرحلة (النمو المتسرع) بالنسبة للطفل ويجب الاستفادة منها في تحصيل المعلومة.
ت : خالد صابوني
رقم العدد 15848