تكريم ٦٤٠ طالباً شاركوا في برنامج التدريب الصيفي المنفذ بين غرفة الصناعة وجامعة حلب


الجماهير-وسام العلاش

ضمن إطار ربط الجامعة بالتعليم التطبيقي والعملي تم تكريم الطلاب المشاركين في برنامج التدريب الصيفي المنفذ بالتعاون مع غرفة الصناعة على مدرج كلية الهندسة الميكانيكية.
رئيس جامعة حلب الدكتور مصطفى أفيوني نوه إلى التعاون القائم في الجامعة وغرفة الصناعة والذي دخل عامه الثالث في مجال التدريب العملي الصيفي وما حققه من نتائج مهمة في إطار العمل المستمر لربط الجامعة بالمجتمع.
وبين رئيس غرفة صناعة حلب المهندس فارس الشهابي أن هذا البرنامج يعد خطوة متميزة ورائدة لا مثيل لها في باقي المحافظات السورية وأنها جاءت بفضل التعاون البناء والمثمر مع جامعة حلب داعياً وزارة التعليم العالي إلى توسيع هذا البرنامج وتطوير عملية التدريب بحيث تكون عملية مستمرة طوال العام الدراسي وألا يقتصر على حضور الطلاب لأيام التدريب بل يشمل مساهمتهم الفاعلة في إنجاز المشاريع لحل المشكلات التي تعاني منها الصناعة والمنشآت الصناعية.
وأبدى المهندس الشهابي الاستعداد الدائم من قبل غرفة الصناعة والصناعيين لاستقبال وتدريب الشباب بما يسهم في زيادة مهاراتهم وخبراتهم وربطهم بسوق العمل.
فيما أشار عميد كلية الهندسة الميكانيكية الدكتور فائز نجار إلى أن برنامج التدريب
العملي الصيفي هو تجربة ناجحة جداً وتقع على عاتق الجميع مسؤولية تعميقها وتطويرها مستقبلاً.
وأوضح مدير مشروع التدريب الصيفي لهذا العام في غرفة الصناعة المهندس أحمد مهدي الخضر أن المشروع استقطب ما يقارب /٦٤٠/طالباً مضيفاً: لقد تم التخطيط للمشروع بشكل أكاديمي وفرز الطلاب على قطاعات عدة وهي: /هندسية -غذائية-كيميائية/ استمرت لمدة/٢١/يوماً وبمعدل/٦/ساعات تدريب يومية في المدينة الصناعية (الشيخ نجار).


وبين المشرف على المشروع أنه تم استقدام اختصاصين جديدين هما /الاقتصاد/ وبلغ عدد الطلاب المشاركين فيه/٣٥/طالباً واختصاص/الفنون الجميلة/ بعدد(٣٧) طالباً وحالياً تتم دراسة فكرة استيعاب كافة الاختصاصات الجامعية وسيتم عرضها على رئاسة الجامعة.
الطالب محمد حسن تتان اختصاص هندسة بيئية في السنة الخامسة يقول: إن تجربته في هذه الدورة كانت مميزة حيث تم تطبيق كافة المعلومات النظرية بشكل عملي وإعطاء أفكار جديدة لحل المشكلات التي تواجه العمل.
كما قال الطالب عبد العزيز باروتجي اختصاص(هندسة تقنية): إنه استفاد من دورة التدريب العملي وتطبيق المعلومات على أرض الواقع وتنفيذها عملياً خلال السنوات الدراسية الخمس التي درس فيها.
من جانبه أكد الصناعي (ماهر خوجة) الذي يعمل في قطاع البلاستيك أن المشروع التدريبي ناجح جداً بالإضافة إلى الاستفادة من أفكار الطلاب الجديدة في خدمة الإنتاج والعمل. فيما قال الصناعي (محمد صباغ): نحن كصناعيين قدمنا كافة التسهيلات للطلاب من خلال تسهيل نقلهم إلى المدينة الصناعية والإشراف على تدريبهم إضافةً إلى الاستفادة مما تعلموه نظرياً وتطبيقه عملياً.
تم توزيع الشهادات على الطلاب المشاركين في برنامج التدريب الصيفي بالإضافة إلى توزيع شهادات التقدير على الصناعيين الذين ساهموا في عملية التدريب والمشرفين من جامعة حلب.
ت هايك
رقم العدد 15854