تغطي 40% من احتياجات المحافظة .. /24/ مدجنة مرخصة وتسهيلات لإعادة تفعيل المتوقفة

الجماهير- عامر عدل
يعتبر قطاع الدواجن جزءاً مهماً من الأمن الغذائي وبحسب تصريحات إعلامية لمدير عام مؤسسة الدواجن فإن الناتج المحلي يكفي حاجة سورية ويغني عن الاستيراد إلا أنه من الضروري تخفيض أسعار المنتجات وتكاليفها والمساهمة في تشغيل المداجن المتوقفة وتشجيع صناعة الدواجن وانتشارها.
وفيما يتعلق بمؤسسة دواجن حلب فهي متوقفة عن العمل بسبب خروجها عن الخدمة نتيجة سيطرة العصابات الإرهابية في منطقة الزربة وهذه الدواجن تتبع القطاع الحكومي أما المداجن الخاصة فقد عانت هي الأخرى خلال سنوات الحرب وتكبدت الكثير من الخسائر والأضرار.
وفي هذا السياق أوضح مدير زراعة حلب المهندس نبيه مراد أن الناتج الفعلي لمحافظة حلب يغطي حوالي 40% من احتياجاتها بسبب خروج معظم المداجن عن العمل حيث يتم الاعتماد على المحافظات الأخرى في تأمين الكمية المتبقية اللازمة للمحافظة.
ويبين المهندس مراد أن المديرية تقدم كافة التسهيلات لأصحاب المداجن بغية تشجيعهم على إعادة الإقلاع من جديد حيث يتم تأمين مادة فحم الكوك الخاص بتدفئة المداجن من مصفاة حمص إضافة إلى تأمين المازوت الزراعي الخاص بالإدارة عن طريق الوحدات الإرشادية.
وفيما يتعلق بعدد المداجن العاملة قال المهندس مازن حاج قدور رئيس دائرة الإنتاج الحيواني في مديرية زراعة حلب: إن عدد مداجن الفروج المرخصة الحالية 20 مدجنة بطاقة إنتاجية 294500 طير فروج بالدورة أي (خلال خمسين يوماً) في حين عدد المداجن غير المرخصة 81 مدجنة بطاقة إنتاجية 712000 طير فروج وبذلك يصبح المجموع الإجمالي للمداجن العاملة 101 مدجنة من أصل 575 مدجنة قبل الحرب.
أما مداجن البياض فالعاملة منها أربع مداجن مرخصة بطاقة إنتاجية 123000طير بالدورة أي (خلال عام ونصف العام) أما المداجن غير المرخصة فيبلغ عددها 12 مدجنة بطاقة إنتاجية 106500 طير.
ويشير المهندس حاج قدور إلى أن دائرة الإنتاج الحيواني تتولى مهام الإشراف على مزارع تربية الإنتاج الحيواني والرقابة العلفية بالتعاون مع مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك وتقديم التسهيلات الممكنة لأصحاب المداجن.
وعن الصعوبات والمقترحات التي تعترض عمل أصحاب المداجن وذلك حسب دائرة الإنتاج الحيواني فإنه يتم منح أصحاب المداجن قروضاً ميسرة طويلة الأمد لإعادة تشغيلها إضافة إلى بيع المداجن العاملة مخصصات مادة المازوت لتشغيل المولدات والإسراع في تأمين وصول الشبكة الكهربائية لتشغيل معدات الإنتاج ومنح المقنن العلفي للمداجن العاملة بشكل دائم لمن يرغب والعمل على زيادته من قبل المؤسسة العامة للأعلاف وتخفيض رسوم ترخيص المداجن ورسوم تصديق المخططات الهندسية سواء من مجلس مدينة حلب أو من فرع نقابة المهندسين.
وحول شروط الترخيص والأوراق المطلوبة بين المهندس حاج قدور أنها:
بيان ملكية أو شهادة تصرف ومخطط مساحي بحيث تكون الأرض غير صالحة للاستثمار الزراعي وموافقة البلدية وأن تكون بعيدة عن حماية تنظيم مدينة حلب 2 كم للوحدات الإدارية ورخصة بناء وعقد إشراف فني للمدجنة (طبيب بيطري أو مهندس زراعي) ووثيقة انتساب لغرفة الزراعة وموافقة بيئية من مديرية البيئة حيث يتم الحصول على مادة التدفئة من فحم الكوك بعد حصول صاحب المدجنة على الرخصة ويتم تسليم صاحب المدجنة 14 طير فروج و7 بياض عن كل متر مربع.
رقم العدد 15862