تشكيل مجلس فرعي لشيوخ الكار الحرفية بالمحافظة .. الحفاظ على الحرف التراثية وإيجاد حاضنة لتدريب الموهوبين عليها

حلب / الجماهير
بعد قرار القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي بخصوص تشكيل مجلس شيوخ الكار الحرفية في المحافظات، تم تشكيل لجنة مؤلفة من رئيس الاتحاد العام للحرفيين ورئيسا المكتب الاقتصادي والمالي في الاتحاد وأمين سر مجلس شيوخ الكار المركزي ورئيس لجنة أكاديمية الأسد للفنون الحرفية بهدف تأسيس مجالس شيوخ الكار الفرعية في المحافظات على أن ترفع اللجنة محضر أعمالها إلى الأمين العام المساعد للحزب المهندس هلال الهلال.
وبناء على قرار القيادة شكل الاتحاد العام للحرفيين هذه اللجنة لتشكيل مجالس شيوخ الكار للحرف التي تشتهر بها كل محافظة وإعادة صياغة مشروعي النظام الداخلي والمالي بما يحقق أهداف التنظيم الحرفي وينسجم مع أحكام المرسوم / 250/ لعام 1969 والمرسوم / 44/ لعام 2010.
وخلال جولة اللجنة بحلب التقى أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار أعضاء اللجنة وأشار إلى أهمية حلب الاقتصادية ودورها في رفد الاقتصاد الوطني إضافة إلى الحفاظ على التراث، مؤكداً على أهمية الإسراع في تشكيل المجلس الفرعي لما له من أهمية في الحفاظ على الحرف التراثية وعدم اندثارها وإيجاد أسواق داخلية وخارجية لتصريف المنتج، إضافة إلى تدريب ممن لديهم الرغبة والهواية في دخول هذا المجال الحرفي التراثي.
وناقش الحضور مع أمين الفرع آلية تشكيل هذه اللجان والحواضن الفرعية التي سوف تستقطب شيوخ الكار وتحافظ على المهن التراثية.
وبيّن رئيس اتحاد الحرفيين بحلب بكور فرح أنه بناء على قرار القيادة المركزية للحزب شكل الاتحاد العام للحرفيين اللجنة بهدف تشكيل مجالس شيوخ الكار في المحافظات للحرف التي تشتهر بها كل محافظة وإعادة صياغة مشروعي النظام الداخلي والمالي بما يحقق أهداف التنظيم الحرفي وينسجم مع أحكام المرسوم / 250/ لعام 1969 والمرسوم / 44/ لعام 2010، لافتاً إلى أن هؤلاء الحرفيين هم خبراء في اتحاد حلب ويتمتعون بالخبرة الواسعة في مجالات حرفهم ومهنهم، مبيناً أن الهدف المنوط هو تعليم اليد النامية الماهرة فنون الحرف التراثية لضمان نقلها إلى الأجيال القادمة وليكونوا مدربين في الحاضنة الحرفية بحلب المزمع إنشاؤها وفق خطة عمل القيادة المركزية للحزب وتوجيهات رئاسة مجلس الوزراء.
وأشار فرح إلى أن الهدف الاقتصادي من اللجنة هو ترويج وتسويق المنتج التراثي السوري إلى جميع الأسواق العالمية وتحقيق الجودة والتكامل بين خبراء الحرف ورفد القطاعين العام والخاص الحرفي بعمالة مؤهلة وتطوير الإبداعات والابتكارات الحرفية وربطها بخبراء من مؤسسات الدولة لتطوير هذه الاختراعات أسوة بمجلس شيوخ الكار بدمر.
ولفت رئيس اتحاد الحرفيين بحلب إلى أن عدد شيوخ الكار بكل حرفة هو مؤشر احصائي حقيقي لعدد الحرفيين الفاعلين في كل مهنة تراثية، ونعمل اليوم بعد تشكيل المجلس على تشكيل حاضنة لتدريب وتأهيل الحرفيين بدعم من اللجنة الوطنية السورية لليونسكو التي تعمل على الحفاظ على هذه الحرف وعدم اندثارها.
يذكر أن اللجنة المركزية لمجلس شيوخ الكار الحرفية تتألف من رئيس الاتحاد العام للحرفيين ورئيسا المكتب الاقتصادي والمالي في الاتحاد وأمين سر مجلس شيوخ الكار المركزي ورئيس لجنة أكاديمية الأسد للفنون الحرفية.
حضر اللقاء رئيس مكتب العمال والاقتصادي الفرعي عماد الدين غضبان.
رقم العدد 15866