معالجة التربة الملوثة بالهيدروكربون العضوي وإضافة محفزات عضوية ومعدنية .. رسالة دكتوراه في الهندسة الزراعية

الجماهير - محمد حلاق
دافع الطالب عبد الرحمن الحميدي عن أطروحته لنيل شهادة الدكتوراه في الهندسة الزراعية بعنوان " المعالجة الحيوية للترب الملوثة بالنفط الخام في بعض حقول إنتاجه بمحافظة الحسكة " التي أشرف عليها كل من الدكتور محمد باهر القدور والدكتور علي شريف أمرير وبالتعاون مع الدكتور حسن حمادي والدكتور زياد عصفور.
وبيّن الحميدي أن هدف الدراسة هو معالجة التربة الملوثة بالهيدروكربون العضوي باستخدام أنواع بكتيرية نشطة وإضافات من محفزات عضوية ومعدنية وذلك من خلال عزل وتوصيف بعض الأجناس البكتيرية المستوطنة في التربة الملوثة بالهيدروكربون العضوي واختيار كفاءة الأجناس البكتيرية المعزولة في تحليل كميات محددة من النفط الخام باستخدام الأوساط الملحية والوصول إلى أكفأ الأنواع واعتمادها، وتقييم عمليتي التحفيز الحيوي والتزويد الحيوي للمعاملات الملوثة بالنفط الخام.
وأوضح الحميدي أن الدراسة مرت بمراحل عدة للوصول إلى النتيجة المطلوبة ففي المرحلة الأولى تم الحصول على العزلات البكتيرية من الواقع المدروس وفي المرحلة الثانية تم الانتخاب على مستوى الجنس ضمن كل مجموعة على حدة وفي المرحلة الثالثة تم توصيف العزلتين للبكتيريتين وفي المرحلة الرابعة تم حفظ العزلات البكتيرية وفي الخامسة تم التطبيق العملي على عينات التربة ( تجربة الأصحن ) وهذه العملية تستمر لثمانية أسابيع، مضيفاً: إنه في نهاية التجربة اتضح أن أنواع البكتيريا P.aeruginosa و M.luteus أنشط البكتيريا وأكثرها كفاءة في تحليل الهيدروكربون العضوي، ويلحظ التأثير الحيوي لأنواع البكتيريا في تحليل الهيدروكربون الحيوي مقارنة مع الفعل الإفرادي لكل نوع بكتيري على حدة، كما تؤدي إضافة الأسمدة المعدنية إلى زيادة نشاط وفاعلية البكتيريا وبالتالي زيادة معدل التحليل الحيوي للنفط.

وخلصت الدراسة إلى أن القيام بعملية المعالجة الحيوية للتربة الملوثة بالنفط الخام من خلال إضافة نوعي البكتيريا P.aeruginosa و M.luteus معاً وبوجود إضافات من سكر المولاس خلال فصلي الربيع والصيف أدى إلى نتائج جيدة جداً.
وأوصت لجنة الحكم المؤلفة من الدكتور محمد باهر القدور والدكتور محمد أبو شعر والدكتور زاهر طحان والدكتور محمود حاج عيسى والدكتور منهل الزعبي بمنح الحميدي شهادة الدكتوراه مع مرتبة الشرف بدرجة 96.6.
حضر مناقشة الرسالة الدكتور إبراهيم حديد أمين فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي والدكتور مصطفى أفيوني رئيس جامعة حلب وعدد من أعضاء قيادتي فرعي حلب وجامعة حلب للحزب وأساتذة وطلبة الجامعة.
رقم العدد 15877