/كيف تبدئين مشروعك الخاص؟/ ..انطلاق الدورة الثانية للنساء المستفيدات .. لجنة سيدات الأعمال: استهداف السيدات المعيلات لأسرهنّ لدخولهنّ سوق العمل والإنتاج.


الجماهير-وسام العلاش

تستمر فعاليات الدورة التدريبية الثانية التي تقيمها لجنة سيدات الأعمال - غرفة الصناعة وبالتعاون مع مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل والتي انطلقت تحت شعار (كيف تبدئين مشروعكِ) وتستهدف النساء المعيلات لهن ولأسرهنّ بمشاركة ٢٥ سيدة وبفترة زمنية/١٢/ يوماً بمعدل /٥/ ساعات تدريب يومياً وذلك في مبنى مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل.
ويوضح الدكتور عبد القادر دواليبي رئيس قسم التسويق في قسم الاقتصاد لهذا المشروع أهمية ذو شقين الأولى أهمية اقتصادية لأن اقتصادنا بحاجة إلى مشروعات صغيرة و الثانية تمكين المرأة لما لها من دور كبير في سوق العمل.
ويضيف دواليبي: إن الخطوة الأولى من المشروع كانت اختيار بعض السيدات والذي تم تطبيق معايير الاختيار عليهنّ وسيتم تدريبهنّ على هذا البرنامج وشيء له علاقة بمهارة الحياة والخطوة الثانية : سيتم تقديم (دراسة جدوى) لهذه المشاريع المقدمة من قبل المستفيدات ومن ثم تقدم للجهات الداعمة والمسؤولة لدراستها من أجل الوصول لأفضل المشاريع لتحقق فرص عمل حقيقية ومستدامة.
ويقول د. دواليبي البرنامج يقسم إلى قسمين:
القسم الرئيسي هو/ ريادة الأعمال/ أي كيف نؤسس وندير مشروع صغير وكيفية إعداد دراسة جدوى، ويتضمن نبذة عن ريادة الأعمال وآلية الاستعداد لتأسيس المشروع من حيث الاستعداد الشخصي والمالي وعلى مستوى الفكرة ومن ثم دراسة للسوق وفهم طبيعة السوق واحتياجاته ومن ثم دراسة جدوى تمهيدية ومن خلالها يتم اكتشاف مدى فعالية الفكرة المقترحة وقابليتها للتطبيق ومن ثم يأتي الإطار القانوني للمشروع تتضمن (خطة المبيعات والتكاليف والتدفق النقدي لهذه المشاريع وبنتيجة هذا التدريب والإلمام بكافة هذه الجوانب سواء الدراسة (المالية والفنية والتسويقية ) ومن ثم ننتقل لدراسة الجدوى لهذه المشاريع وستعد بشكل مسبق وتقدم للجهات المعنية والجزء الثاني وهو الداعم وله علاقة بمهارة الحياة المرتبطة بكيفية إدارة المشروع ويركز فيه على المهارات اللازمة مثل (مهارة العمل بفريق وإدارة الوقت والتفاوض والإقناع وكل شيء يرتبط بتطوير القدرات البيعية للمستفيدة وتطوير قدرتها للدخول في سوق العمل إضافة إلى بعض المهارات الداعمة المتعلقة بالتحدث والإصغاء بحيث نستطيع تأهيل المستفيدة على إدارة المشروع وقدرة تواصلها مع الموردين .
ويشير دواليبي إلى أن الهدف الأخير هو التحول من فكرة الاستهلاك إلى فكرة الإنتاج وتمكين المرأة ضمن مجتمعها وقدرتها على الدخول في سوق العمل.
سونيا كابرليان عضو في لجنة سيدات الأعمال بغرفة الصناعة تقول: إن هذه الدورة الثانية من الدورات الثلاثة التي ستقام تباعاً للسيدات المستفيدات والتي تنطبق عليهنّ الشروط المناسبة للانطلاق بمشروعها المستقبلي وتضيف كابرليان : إنه من خلال تواصلي مع النساء لمست فيهنّ انطباع جميل وتجاوب مع بعضهنّ حيث عرفت كل سيدة مدى أهمية وجودها في هذا المجتمع والحياة وأنها قادرة على العطاء وتضيف : نحن كسيدات أعمال مهمتنا دعم المرأة وتمكينها وأن يكون لها القدرة على الإنتاج ودخول سوق العمل وتتخلى عن فكرة أن تكون حبيسة المنزل وتتحول إلى عنصر فعال في مجتمعها.
المستفيدة ندى أشرفي تبلغ من العمر /٦٣/ عاماً تتقن حرفة صناعة الشرقيات(تطريز - صناعة أحجار - وبلوريات...) وكل ما يخص الصناعات القديمة تقول بأنها سجلت بهذا المشروع لإعانة أخواتها ولتفتح مشروعاً تستفيد منه.
أم أحمد تبلغ من العمر /٥٩/ عاماً تجيد حرفة الخياطة وقدّمت لهذا المشروع لتستعيد نشاطها لأنها امرأة منتجة بالأصل وتوقفت فترة بفعل الظروف.
رقم العدد 15887