/619/ ضبطاً تموينياً خلال الشهر الماضي .. ما بين سندان الرقابة ومطرقة الغلاء المواطن بانتظار العقوبات الرادعة للجم الأسعار

الجماهير- سهى درويش
انخفاض ملحوظ في حركة الشراء جمّد الأسواق التجارية فموجة الغلاء وارتفاع الأسعار بشكل متواتر حد من اقتناء المواد الأساسية والضرورية ،ولم تنفع لجان الرقابة والتخطيط من كبح لجام الغلاء، فالمبررات متوفرة والمسببات كثيرة، ولا مفر من التأقلم مع واقع فرضته ارتدادات الأزمة التي انعكست على الحالة الاقتصادية .
وبات المواطن يشكو ضعف الحال في تأمين مستلزمات معيشته فكيلو الفروج الحي أصبح بألف وستمائة ليرة سورية بحسب تسعيرة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أما لحم الغنم فسعرها الذي تجاوز الثمانية آلاف وخمسمئة ليرة أصبح وجودها على الموائد ضرب من الرفاهية .
وأمام هذا الواقع حملنا ما في جعبتنا لمديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حلب والذي أوضح مديرها المهندس أحمد سنكري طرابيشي أن الرقابة من قبل عناصرها على وتيرة عالية بالتعاون مع مجلس المحافظة حيث كل قطاع سيرافقه عضو مكتب تنفيذي أثناء الدوريات وهذا الأمر حد من الانفلات السعري وضبط حالة الارتفاع المتزايد .
وأضاف طرابيشي أن الرقابة تتضمن الشروط التي يجب توافرها في المنتج من حيث السلعة والمواصفة والسعر .
وليس عملها مقتصراً على ضبط الأسعار فقط بل يجب توافر المواصفات القياسية في المنتج .
وحول عملية ضبط الأسواق أشار الى أن أسعار المواد الأساسية كالسكر والرز والزيت وغيرها تم تسعيرها مركزياً إلا أن ارتفاعها محكوم بالتكاليف كالنقل وعدم استقرار سعر الصرف .
وأكد مدير التجارة الداخلية على وجود دراسة لرفع غرامات المخالفة لتكون رادعة وتخفف من التلاعب بالأسعار وتحديداً للمواد الأساسية والمشتقات النفطية والخبز فهي خطوط حمراء لا يمكن الغش فيها .
وعن الضبوط المنظمة خلال الشهر الفائت قال إن عدد الضبوط بلغ /619/ ضبطاً منها /50/ ضبطاً عينة (23 مطابقة و24 مخالفة و3 قيد التحليل) , و/359/ ضبطاً عدلياً لعدم الإعلان عن السعر , و/115/ ضبطاً عدلياً لعدم حيازة فواتير شراء بالمواد المعروضة و/2/ امتناع عن البيع و37/ ضبطاً عدلياً للبيع بسعر زائد و/26/ ضبطاً لتقاضي أجور زائدة للأمبيرات و/2/ غش وتدليس وآخر لعدم وجود مواصفات وبيانات وضبطاً للمحروقات .
أما ضبوط الأفران فقد بلغ عددها /22/ ضبطاً للاتجار بالدقيق التمويني و/2/ للاتجار بمواد الإغاثة وواحد لبيعه مواد منتهية الصلاحية و/4/ لحيازة مواد مجهولة المصدر وضبط لبيع لحم غنم خارج المسلخ وتنظيم ضبط فساد زيت القلي .
وبلغ عدد الدوريات /367/ دورية وبلغ عدد الاغلاقات /15/ .
ونوه طرابيشي الى أنه لم تسجل أي حالة احتكار لمواد استهلاكية أو غذائية فكافة المواد متوفرة وتلبي الحاجة وضمن المواصفة القياسية وتحت الرقابة .
وأخيراً : ما بين سندان الرقابة ومطرقة الغلاء يبقى المواطن بانتظار العقوبات الرادعة علها تخفف من تجواله ضمن الأسواق في هذا الشتاء القارس بحثاً عن السعر الأرخص لتأمين مستلزماته .
رقم العدد ١٥٩١٧