البلاستيكية تستعيد عافيتها وتدرس تحديث الآلات .. انتاج /250/ طناً بقيمة /266/ مليون ليرة سورية

الجماهير- محمد العنان - عامر عدل


تمكنت الشركة العامة للمنتجات البلاستيكية بحلب من تجاوز الكثير من الصعوبات والعقبات التي تعرضت لها على خلفية التخريب والدمار الذي لحق بها خلال سنوات الحرب ,حيث تم تجهيز الآلات وخطوط الإنتاج فيها من خلال العاملين والفنيين فيها .
وأوضح مدير عام الشركة المهندس ماجد داية أن الشركة توقفت عن العمل عام 2012 لغاية 2016 حيث تم البدء بتشغيل بعض الخطوط وتأهيل عدد من الآلات من خلال جهود عمال الشركة التي تتألف من ثلاثة أقسام وهي:
-قسم الحقن والنفخ حيث يتم انتاج عبوات بلاستيكية(20 ليتر) لتعبئة السوائل والصناديق البلاستيكية مختلفة الأحجام لتعبئة الخبز والخضار والفواكه وصناديق الخميرة وسطل بلاستيك وقطع صناعية حسب الطلب.

-قسم السحب والتصفيح: ينتج أكياس نايلون مختلفة الأحجام وأكياس الشتول الزراعية و أكياس الخشخاش ورقائق التغليف الحراري بعبوات المياه .
-قسم الأنابيب الملساء ينتج أنابيب ملساء من قطر/75 مم-200مم/ تستخدم للصرف الصحي وحماية الكابلات الكهربائية وكابلات الهاتف.
ولفت مدير عام الشركة إلى أنه تم إنتاج (250طن ) من جميع الأصناف بقيمة(266 مليون ليرة ) لغاية الشهر (11) من السنة الماضية مبيناً أن إنتاج الشركة يتم بيعه الى القطاعين العام والخاص حسب الطلب ، مؤكداً أن الشركة تتميز بصناعة أكياس الشتول الزراعية وسطل الدهان وصناديق التبغ الى جانب بيدونات المياه بسعة (20 ليتر) لتعبئة السوائل والحموض وتزن(( ١ كغ) في حين مثيلاتها في السوق المحلية لا يتجاوز وزنها (400) غرام .
وكشف المهندس داية أن هناك نقاش مع المؤسسة العامة للصناعات الكيميائية ووزارة الصناعة لدراسة تطوير عمل الشركة وتطوير المنتجات وفق متطلبات السوق لافتا إلى ضرورة توفير السيولة المادية الكافية لمشروع (البيريفيورم) لإنتاج عبوات المياه أو المياه الغازية .. مشيرا الى أهمية الاستمرار بتطوير أقسام الشركة وتحديثها نظرا لقدم الآلات الموجودة .

من جانبه أوضح المدير الفني والانتاجي في الشركة المهندس محمد عادل حبيب أنه تتم ملاحقة الأعطال في الآلات فوراً لتكون على استعداد لحسن سير العملية الإنتاجية لافتاً الى وجود الكثير من المعوقات خاصة فيما يتعلق بالانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي وهو ما يتسبب بأعطال كبيرة تعيق العمل مشيراً الى أنه تمت إعادة تجهيز خطوط الإنتاج من خلال مهندسي الدائرة الفنية والعاملين في الشركة خلال(3) أشهر عام 2017 في ظل وجود مخاطر حقيقية نتيجة الاشتباكات مع المسلحين بالقرب من موقع الشركة .
وأوضح رئيس قسم الأنابيب الملساء محمود المصري أنه يتم تصنيع كل أصناف الأنابيب الملساء من قطر( 75 مم الى 200مم ) المصنع من مادة ال / بي في سي / القاسي منذ عام 1984 وتم إدخال عدد من الآلات من خلال خطة الاستبدال والتجديد مثل (خلاطة المواد الأولية- المنشار- سحابة الأنابيب) وذلك لمواكبة متطلبات الإنتاج وتقليل هدر الطاقة من خلال الآلات الحديثة لافتا إلى أن هذه الأنابيب يتم استجرارها من قبل مؤسسات الاتصالات والهاتف والمشاريع المائية والصرف الصحي الى جانب شركات القطاع الخاص.

بدوره أوضح رئيس اللجنة النقابية حسين حاج تركي أنه تم تأمين الطبابة والوجبة الغذائية واللباس العمالي لجميع العمال بعد إقلاع العمل والإنتاج / على مراحل/ في ظل التعاون والانسجام بين إدارة الشركة واللجنة النقابية والعاملين .
يذكر أن الشركة ورغم الظروف الصعبة ومصاعب العمل تمكنت من إنتاج (70) طن بقيمة (52) مليون ليرة عام 2017 وإنتاج (181)طن بقيمة (202) مليون ليرة سورية عام 2018 .
رقم العدد ١٥٩١٨