حرفيو الدباغة يطالبون بالاستيراد المؤقت لمواد الجلود وتزويدهم بالكهرباء

الجماهير ـ مصطفى رستم
طالب حرفيو جمعية الدباغة في حلب بضرورة إيصال التيار الكهربائي إلى مناطق عملهم ومنشآتهم في منطقة الراموسة ، والاستيراد المؤقت لمواد "الجلود" و"المصران" والتوصية بمخاطبة وزارة الاقتصاد لضرورة هذه المواد في عملهم.
وتضمنت توصيات مؤتمر جمعية الدباغة بإعفاء العسكريين في الخدمة الالزامية والاحتياطية من الحرفيين بالجمعية من دفع الاشتراكات النقابية منذ العام 2012 وتعديل رسوم الاشتراك الشهري من 200 إلى 300 ليرة سورية، ورفع الانتساب من 5000 إلى 10 000 ليرة سورية.
وناقش أصحاب مهنة الدباغة في اجتماعهم ، في مقر اتحاد الحرفيين، مشكلة تأمين مادة المازوت وهي المادة الوحيدة المحرّكة لعجلة انتاجهم وتشغيلهم المنشآت الحرفية كونه لا تتوفر بعد الطاقة الكهربائية.
من جهته تحدث "عبد القادر بدر" رئيس الجمعية الحرفية للدباغة عن مجموعة قضايا تؤرق الحرفيين ووضع الحلول لها منها مشكلة المواصلات وتأمين وسائل النقل الجماعي لمنطقة الراموسة حيث يصل عدد الدباغات (30) منشآة موضحاً أن العدد الاجمالي قبل الأزمة (80) منشآة ومن أهمها الكهرباء وتأهيل مناطق الدباغة.
وتحدث "محمد بدر" رئيس مجلس إدارة المنطقة الصناعية في توسع الدباغات حول تأهيل المنطقة بالطريقة الأمثل .
في المقابل تحدث "بكور فرح" رئيس اتحاد الحرفيين في المحافظة مشيراً إلى وضع برنامج لحصول أعضاء جمعية الدباغة على مخصصاتهم من مادة المازوت للمنشآت الحرفية بشكل دوري كون الكمية محدودة والحاجة الملحة لديهم لتشغيل منشآتهم، مشيراً إلى وعود جادة بعودة التيار الكهربائي خلال مدة قريبة جداً للراموسة ودعم كل المناطق الصناعية، إلى جانب مراسلات الجهات المعنية لإزالة الأنقاض والمخلفات الصناعية في مناطق الدباغات والاهتمام بواقعها.
ت هايك اورفليان
رقم العدد ١٥٩٤٧