طرق تسويقية جديدة ضمن أسواق باردة.؟!

الجماهير - محمد العنان

يعمل بعض الشبان والفتيات في شارع التلل ضمن فريق عمل للترويج لفكرة إعلانية تسويقية جديدة .
وتبدأ الفكرة من خلال سحب بطاقة من بين مجموعة بطاقات مطبوعة ، مكتوب على بعضها (حظ أوفر) وعلى الباقي (مبروك لقد ربحت معنا) ، حيث يأتي دور البعض لشرح الفكرة الإعلانية من خلال بطاقات لعدد من المحال التجارية المشتركين مع هذه الحملة الإعلانية من بينها محال تقدم بعض السلع المجانية ومنها تقدم قطعة مدفوعة الأجر الى جانب قطعة مجانية ، ويبقى على الزبون الذي يشارك بهذا السحب أن يدفع مبلغ 2500 ليرة سورية للفريق لقاء حصوله على 16 بطاقة تتضمن أسماء وعناوين المحال التجارية واختصاصاتها وأرقام هواتفها ..
ويحاول هذا الفريق الشاب جاهداً لاقناع الزبائن المتجمهرة للاشتراك بهذا العرض ، في خطوة تسويقية جديدة يبدأ بالسحب المجاني .. وينتهي بدفع المبلغ المذكور .
وسألنا عدداً من الذين يشاهدون هذا العرض، وبعض المشتركين بالسحب عما اذا استكملوا الفكرة من خلال دفع مبلغ 2500 ليرة سورية للاستمرار بالتجربة ، إلا أن جميع من سألناهم قالوا أنهم اشتركوا في السحب المجاني لكنهم لم يستكملوا ويدفعوا المبلغ خشية أن تكون الفكرة "وهمية " في حين رأى آخرون أن هذه الفكرة التسويقية غير ناجحة ، ومن الصعب أن تستقطب الكثير من الزبائن كونها تتطلب بالنهاية دفع مبلغ 2500 ليرة سورية في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة وضعف القوة الشرائية، والأسواق الباردة ، خصوصاً وأن معظم المنتجات المعروضة من خلال هذا العرض ليست من الاحتياجات الأساسية للمواطنين .
وتأتي هذه الأفكار التسويقية الجديدة في ظل الظروف المعيشية القاسية والارتفاع الفاحش للأسعار، وفي أعقاب تذبذب أسعار الصرف الذي ترك آثاراً اقتصادية جانبية سيئة.
رقم العدد ١٥٩٥٣