حرفيو صيانة السيارات بجبرين يطالبون بتسهيلات لمنح القروض وتأمين الخدمات والبنى التحتية

 

الجماهير- سهى درويش

صالات جبرين وما آلت إليه كانت محور مداخلات حرفيي صيانة السيارات بجبرين خلال عقد مؤتمرهم السنوي في اتحاد عمال المحافظة.
وتساءل الحرفيون عن وضع المشروع والاستلام والتسديد المالي وتثقيل المقاسم بالتكلفة الجديدة ،والمطالبة بتسهيل منح القروض للمكتتبين من الحرفيين لتسديد مستحقاتهم وضرورة تأمين البنى التحتية ومستلزمات العمل الخدمية .
بدوره استعرض عضو مجلس إدارة المنطقة الصناعية لمهنة صيانة السيارات بجبرين محمد عبيد التقارير المقدمة للمؤتمر والتوصيات والمقترحات من أهمها : تخصيص مقسم في منطقة جبرين لجعله مقرا دائما لمجلس الإدارة لتسيير الأعمال، والموافقة على تفريغ أعضاء مجلس الإدارة بالكامل لإتمام الأعمال والاستمرار بأعمال العقود المبرمة مع الشركة المعنية وفق الأسعار الرائجة بعد تشكيل اللجان اللازمة لكل مرحلة من مراحل المشروع بالصالات،والموافقة على تسليم المشروع الأول وباقي المشاريع تباعا للأخوة الحرفيين وتوحيد المظهر الخارجي لمشروع المواسم وتحديد قسط شهري لكافة الأعضاء وسلفة تخصيص ونسبة ٢٥%من القيمة التقديرية للصالة عند التخصص.


ودعا رئيس اتحاد الحرفيين في حلب بكور فرح الحرفيين إلى تفقد صالاتهم وتقييم وضعها ليصار الى تذليل الصعوبات والعثرات التي تعيق العمل ،وبيّن أسباب زيادة التكلفة المادية وتخيير الحرفي بطرق التسديد المالية إما على قانون التعاون السكني أو حسب فروقات الأسعار مع احتساب ما تم تسديده مشيراً إلى الدور الحكومي لإعطاء الحرفيين كل الاهتمام لإعادة العمل في المناطق الحرفية في حلب حيث تم منح منطقة جبرين مبلغ مليار وأربعمئة وأربع وستين مليون ليرة لتأهيلها، منها ٦٠٠ مليون لإعادة تأهيل الشبكة الكهربائية، و٢١٦ مليونا لتأهيل مركز البريد والباقي للساحات والتزفيت و غيرها ،والعمل جار مع مؤسسات وشركات القطاع العام لبدء العمل.
وأكد رئيس الاتحاد بأن الحرفيين في حلب يستحقون كل الدعم والتقدير لبقائهم في عملهم رغم الظروف الصعبة التي فرضتها الحرب الإرهابية في سورية.
ت:خالد صابوني
رقم العدد ١٥٩٥٤