دعم حكومي يفوق المليار ونصف المليار للمناطق الصناعية في الراموسة وجبرين


الجماهير ـ مصطفى رستم

كشف "بكور فرح" رئيس اتحاد الجمعيات الحرفية في محافظة حلب عن وصول دعم حكومي ما يقارب المليار و464 مليون ليرة سورية لمنطقة جبرين الصناعية والتي تتركز فيها ورش ومنشآت صناعية صغيرة ومتوسطة.
وأضاف أنه بالتوازي مع وصول دعم حكومي لمنطقة جبرين فإن الحكومة رصدت ميزانية لتأهيل المنظومة الكهربائية في منطقة الراموسة بميزانية وقدرها 150 مليون ليرة سورية".
وتعكف الجهات المتخصصة بالشأن المالي في محافظة حلب على إعداد الأضابير اللازمة لهذا الغرض حيث تشمل اعداد ثلاثة أضابير تخص كل من الكهرباء والبنية التحتية ومنها إعادة تأهيل الهاتف في منطقة جبرين وأردف قائلاً:
"تتوزع الميزانية المرصودة لدعم منطقة جبرين مليار و464 مليون موزعة على عدة قطاعات منها ميزانية لتأهيل الكهرباء بـ 600 مليون ورصدت 650 مليون لمجلس المدينة من أجل تزفيت الطرقات و264 مليون لمؤسسة بريد الهاتف عدا عن 150 مليون لإعادة المنظومة الكهربائية في منطقة الراموسة وحدها".


ولم يخفِ "فرح" دعم المحافظة والإدارة المحلية والدعم الحكومي التي تحظى به مدينة حلب وخاصة المنشآت الصناعية والحرفية ، مشيراً إلى المساعي الجادة نحو إيجاد حلول ومتابعة في ملف يتعلق بمناطق حرفية في شمال الحيدرية وفيها ورشات قص الرخام وصناعة البلوك يقول:
" تم رفع الأنقاض في منطقة شمال الحيدرية مع مساعي لاستكمال الخدمات في تلك المنطقة وأهمها إعادة منظومة التيار الكهربائية".
وأبدى رئيس اتحاد الحرفيين تفاؤلاً باستمرار الدعم الحكومي لشتى المناطق الحرفية في محافظة حلب وخاصة أن في مجال إعادة التيار الكهربائي كون ذلك يعدّ المحرك الرئيسي في عمل منشآت الحرفيين.
وأشار في الوقت ذاته إلى الجهود الحكومية والتي تأتي بالتوازي مع ما واجهته الشبكة الكهربائية من اضرار جسيمة وارتفاع التكاليف وصعوبة تأمين وايصال المنظومة إلا أنها وبحسب قوله ستأتي بشكل متدرج ولكل المنشآت والمناطق الحرفية.
ت هايك
رقم العدد ١٥٩٥٥