أعمال وأشغال يدوية لسيدات أعمال في " بازار عيد الأم "

الجماهير ـ مصطفى رستم
تنوعت الأعمال والمشغولات بين الملابس والتراثيات بالإضافة إلى المأكولات الشعبية من منتجات ربات المنازل في "بازار عيد الأم" الذي افتتح اليوم في فندق شهباء حلب .
وتحدث "صالح بركات" مدير الشؤون الاجتماعية والعمل على هامش معرض المنتجات اليدوية مشيراً إلى أهميته في توفير فرص للسيدات ليتمكن من عرض مشاريعهن الصغيرة وأعمالهم وابداعاتهم في هذه المناسبة وقال:
"يصادف المعرض انتصار وتحرير حلب وطيلة السنوات الماضية لم تتوقف المعارض، ومديرية الشؤون الاجتماعية شاركت في المعرض عبر جناح يقدم أعمال لأناس من أصحاب الاحتياجات الخاصة لكنهم في الحقيقة من أصحاب الإبداعات الخاصة".

وأضاف مدير الشؤون الاجتماعية والعمل في حديثه عن الجناح ومميزاته وما يضم من مشغولات يدوية وقال:
"يضم الجناح رسومات ونقوش ورسوم من التراث الحلبي وأماكن تاريخية وأغلب من نفذها سيدات معوقات وهذا يعزز دمجهم في المجتمع حيث ضمت المشغولات أعمال يدوية ومطرزات للجامع الأموي الكبير وباب القلعة وأحياء حلب".

وتحدثت "سلافة مفتي" المنظّمة والمشرفة على فعاليات "بازار عيد الأم" بقولها: " أوجد البازار فرصة مهمة لجميع السيدات ممن يصنعن أعمال متناهية الصغر، لعرضها على الناس وسط إقبال شعبي، خاصة بالتزامن مع مناسبات هو شهر الأفراح والأعياد".
وفي السياق ذاته أشارت "المفتي" إلى أن هناك تفاوت بالأسعار بين البازار والأسواق، كونه من المنتج إلى المشتري، مع الأخذ بعين الإعتبار وجود قطع ذات تكاليف عالية لكنها تبقى أسعارها منافسة.

هذا ويشارك نحو (40) سيدة أعمال من مختلف الشرائح والأعمار من فتيات هنّ طالبات جامعية إلى نساء معظمهن ربات منازل، اجتمعن في مكان واحد ورغم التشابه في هواياتهن إلا أنهن سيقدمن خلال فترة المعرض مدته ثلاثة أيام أجود الأعمال اليدوية.

حضر الافتتاح المهندسة "ذكرى حجار" عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب وعدد من سيدات الأعمال وسط حضور شعبي من زوار معرض لأعمال سيدات جلّه من انتاجهن اليدوي.
ت هايك اورفليان
رقم العدد 15973