قرارات مهمة تدعم القطاعي السياحي بحلب

الجماهير / سهى درويش

أوضح رئيس مجلس إدارة غرفة سياحة المنطقة الشمالية المهندس طلال خضير " للجماهير" ان هناك قرارات ايجابية للقطاع السياحي خصت مدينة حلب تم طرحها خلال لقاء رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس مع أعضاء اتحاد غرف السياحة.
وبين خضير أن أهمها دعم الفوائد على القروض ،والتسديد وفق برنامج زمني مدروس للمنشآت السياحية المتضررة جراء الحرب الإرهابية والمتموضعة على طريق حلب - دمشق الدولي ،بعد أن يتم إعادة إعطاء القروض ، وإعادة النظر بدراسة موضوع الإيجارات التجارية بالمدينة القديمة وإصدار تشريع ينصف المالك والمستأجر ،كون الأملاك قد تعرضت للتخريب والدمار .
وأضاف المهندس خضير أنه تمت المطالبة بافتتاح أسواق حرفية جديدة ضمن مركز المدينة كقرية تراثية تكون سوقاً تجارياً ومركز تدريب للراغبين بالعمل السياحي ،إضافة لبحث العديد من المواضيع المتعلقة بالمنشآت السياحية التي تضررت من الإغلاق خلال فترة الحظر جراء وباء كورونا، وكذلك تم بحث النهوض بالواقع السياحي لمدينة حلب والعمل على إعادة تأهيل ودعم هذا القطاع بكل الإمكانات المتاحة كون مدينة حلب تمتلك المقومات السياحية والتراثية ،وهي من أكثر المدن التي تعرضت للتدمير والإرهاب ،ومن الضروري إعادة الألق لها للمساهمة في تحسين الواقع الاقتصادي والسياحي بما يعود بالفائدة على المدينة وسورية بالمجمل،وسنلمس تحسن الواقع السياحي من خلال القرارات التي سيتم اتخاذها قريبا مما يسهل عودة النشاط السياحي كسابق عهده.
وجدير ذكره أن الاجتماع لحظ بالعموم تقديم تسهيلات مالية وتبسيط الإجراءات وإعفاءات لتأهيل المنشآت السياحية المتضررة وتعديل الضوابط الناظمة لعمل الاتحاد ومكاتب السياحة والسفر وإنجاز خطة متكاملة للترويج السياحي و تنشيط السياحة الشعبية والدينية والعلاجية والصحية.
كما تمت الموافقة المبدئية للاتحاد على استثمار استراحات نموذجية على المحاور الطرقية الرئيسية لتقديم الخدمات السياحية مع التأكيد على تشغيل منشآت السياحة الموسمية على مدار العام والتشدد لناحية تقيدها بالمعايير الخاصة بالتصدي لوباء كورونا.
رقم العدد ١٦١٠٣