بالمواصفات والأوزان العالمية سك أونصة فضة في حلب .. حاصل على براءة اختراع وسجل صناعي أول لاستخراج نترات الفضة .. الخيرو : أحتاج دعماً حكومياً لاستمرار العمل

الجماهير – حسن العجيلي

سنوات الحرب الإرهابية التي تعرضنا لها والحصار يزيدنا إصراراً ومثابرة على الإبداع والإنتاج ، بهذه الكلمات بدأ الشاب المخترع أسامة الخيرو حديثه وهو يعرفنا على أول أونصة فضة بدأت مؤسسته " سامة للفضة " بسكها وهي ممهورة بصورة قلعة حلب ، مؤكداً أنها تضاهي في نقاوتها أفضل أنواع الفضة في العالم وبنفس الأوزان العالمية .
وأوضح الخيرو وهو صاحب براءة اختراع باستخراج نترات الفضة من أفلام التصوير والصور الشعاعية والسائل المستخدم في التحميض أن مؤسسته المرخصة قامت بسك أونصات الفضة وفق الأوزان المعتمدة عالمياً وهي أونصة واحد بوزن 31.15 غرام ، وأونصة ثلاثة بوزن 93.30 غرام ، وأونصة ثمانية بوزن 248.80 غرام ، وكان منذ عامين تقريباً قد سكّت مؤسسته أول سبيكة فضة ممهورة بختم وطني سوري ويبلغ وزن السبيكة واحد كغ وعيار (999) سويسري .
تأمين حاجة السوق من الفضة
وعن رحلته في هذه المهنة قال الخيرو : حصلت على براءة اختراع برقم 6061 بعنوان ( استخراج الفضة من أفلام التصوير وصور الأشعة ) ولمدة عشرين عاماً ، وبعد الحصول على كافة التراخيص اللازمة بإنتاج الفضة ( سبائك ،حبيبات ،وسلندرات ) وذلك من نترات الفضة التي تم استخرجها من الصور الشعاعية وأفلام التصوير ، كما أنني حاصل على الترخيص رقم /1/ في هذا الاختصاص أي " استخراج نترات الفضة من أفلام التصوير والصور الشعاعية والسائل المستخدم في التحميض " وبعبارة مختصرة تم ربط الاختراع مع الواقع وأصبح هناك إنتاج حقيقي للفضة بالسوق ، وذلك داخل منشآتي وبتمويل خاص ، مضيفاً أنه يخطط لتأمين حاجة سورية بشكل كامل من الفضة وبأسعار أرخص من المستورد وبجودة ونقاء تفوق الفضة السويسرية .

المادة الأولية تباع كنفايات
ويشير الخيرو إلى أن كل متطلباته للاستمرار بعمله وتزويد السوق بالفضة هو الدعم الحكومي لتأمين المادة الأولية ( صور أشعة وأفلام ) وأنه مستعد لدفع ثمنها ، وهذه المادة موجودة في مستودعات عدد من الوزارات ويتم إتلافها أو بيعها كنفايات – على حد قوله - ، مضيفاً : لقد تقدمت بكتاب الى السيد وزير التجارة الداخلية أطلب فيه المساعدة على شراء الصور الشعاعية وأفلام التصوير باعتبار أن وزارة التجارة الداخلية هي من منحتني براءة الاختراع ، وبالفعل أصدر الوزير الكتاب رقم 1355 تاريخ 2019/5/20 يؤكد على براءة اختراعي وإنني بحاجة الى المساعدة من وزارات ( الصحة ، التعليم العالي ، الثقافة ،النفط ، التربية ) ولقد لاقى هذا الكتاب التجاوب من قبل عدد من الوزارات .
الحاجة للدعم
وختم الخيرو حديثه بالقول : إن تقديم المساعدة لاستمرار العمل سينعكس إيجاباً من خلال الإنتاج وتوفير القطع الأجنبي حيث لن تحتاج السوق السورية لاستيراد الفضة ، والمواد الأولية المتوفرة التي ذكرتها موجودة وسأشتريها من المؤسسات المعنية ، لذلك فتقديم الدعم والتسهيلات يسهمان باستمرار العمل والإنتاج .
رقم العدد ١٦١٤٥